الكاتبة المتألقة ملك عادل في حوار خاص مع إيفرست الأدبية

Img 20240224 Wa0038

المحررة: زينب إبراهيم

كم اعتدنا أن نستضيف في مجلة إيڤرست الأدبية شخصيات قد أبدعت على مدار مجالها الأدبي، واليوم شخصيتنا الجميلة ارتبط قلمها واسمها بالنجاح والإبداع هيا بنا نتعرف عليها أكثر.

– هل لكِ أن تعرفي القراء عنكِ أكثر؟

أنا أكون ملك عادل نادي، أبلغ من العُمر 16 عامًا.

 

-متى كانت بدايتك في سبيل الكتابة؟

منذُ عامًا ونصف.

 

– من كان الداعم لك في مشواركِ؟

كان الداعم ليّ في بداية مشواري ابنة عمي، فهي الأخرى كتابة مثلي.

 

– هل لكِ أن تطلعينا على إبداعكِ؟ 

الآن في صراع بين قلبي و عقلي، قلبي يريدك، بينما عقلي يرفض من كل الاتجاهات، لم ينسَ عقلي الجرح الذي سببته لي، ولم أنسَ الإهانة التي سببتها لي، ولم أنسَ الضحكة الساخرة التي خرجت من فمك عندما قلتُ لك أحبك. هل هذه الكلمة مضحكة؟ هل ليس لها أي معنى؟ ألم تتذكر أي شيء جميل حدث بيننا في يوم؟ كُنتَ دائمًا تقول: “ثقي بي”.

كيف أثق بإنسانٍ لا يملك أي مشاعر أو رحمة؟ كيف أثق بإنسان قال لي: “لم أحبك أبدًا أنا فقط كنتُ أتسلى وأملأ أوقات فراغي بكِ”

خذلت قلبي الذي كان يريدك وكان متعلقًا بكَ بشدة، ولكن عقلي كان له رأي آخر، العقل بعض الأوقات يكون له الإختيار الصحيح، عقلي يرفض، قلبي يريد.

 

– ملك عادل نادي.”اوتو”

 

– ما أسباب التي جعلتكِ تسلكين هذا المجال تحديدًا؟

لأن هذا هو الشيء الوحيد الذي أفرغ به طاقتي وأعبر عن ما يدور بداخلي.

 

– هل تستطيعين تقيم ما وصلتي له حتى الآن؟

50 بالمئة، وما زالتُ ارغب في فعل اشياء كثيرة، لكن أنا اؤمن أن كل شيء يحدث في وقته المناسب لا داعي للاستعجال.

 

– كيف قمتي باكتشاف لك الهبة؟

ليس أنا من قمتُ باكتشافها، بل ابنة عمي.

 

– جميعنا نمر بمصاعب وإنتقادات في طريقنا نحو القمة ما تلك العواقب التي تعرضتِ لها والانتقادات؟

العواقب هي فقدان الشغف وهذه أكثر عقبة تؤثر علي، وتعرضت لانتقادات لكن لا اكترث لها، إذا ظللت أشغل خاطري بالانتقادات الذي اتعرض لها سوف اظل مكاني ولن اتحرك وسوف ارهق نفسي واحزن، لذلك لا اهتم بالانتقادات. 

 

https://www.instagram.com/wr.malakadel202?igsh=azVyYXY2Znk3Njli

 

– من هو مثلك الأعلى في الأدب خاصة والحياة عامة؟

 في الأدب قديمًا أُحب أن اقرأ لمحمود درويش كثيرًا، وحديثًا أستاذي محمد فؤاد فهو مثلي الأعلى وأتمنى أن اصبح مثله في يومًا من الأيام.

 

– ما هو المقر الذي ترين ذاتك به بعد عشر سنوات؟

معرض الكتاب، هذا هو المكان الذي أحلم به، ولن اتوقف؛ حتى أحقق ما أتمناه.

 

– كيف تشعرين وأنتِ تكتبين؟

براحة؛ لأنني افرغ ما بداخلي في الكتابة، وكل خاطرة اكتبها لها ذكرة وقصة معي.

 

– ما رأيك في مقولة ” القلم المبدع يستطيع إبراز جمال صاحبه “؟ 

أدعم؛ لأن الكاتب وهو يكتب يخرج شعوره وما يدور بداخله بالخاطرة الذي يكتبها؛ لذلك يستطيع أن يبين جماله أيضًا مع الخاطرة الذي يكتبها.

 

– ما هي أعمالك الأدبية؟

ليس لدي أعمال؛ حتى الآن، ما زالتُ أُسير إلى هذا الطريق.

 

– ماذا ستكون نتيجة جلوسك مع مبتدأ في سبيل الكتابة وأراد المساعدة؟ 

بالتأكيد سوف اساعدة وأقدم لهُ نصائح وإرشادات وكيف يصبح كاتب ناجح، نتيجة جلوسي معه سوف تكون أنني سوف أتذكر الأيام التي بدأت فيها هذا الطريق، وسوف أشعر بالفرح؛ لأنني قدمتُ مساعدة لشخص، حتى لو كانت بسيطة، لكن سوف تفرحني.

 

 

– ما صفات الكاتب المتميز من وجهة نظرك؟ 

التفكير الإبداعي، والقراءة بشغف، وأن يحدد طريقة من البداية، والتحلي بالشجاعة، وتقبل الإنتقادات التي يتعرض لها ولا يبالي لها، والتفكير الواسع، الإنتباه للتفاصيل التي تتعلق بالكتابة. 

 

– هل لديك أي مواهب خارج نطاق الأدب؟

نعم لدي موهبة التصوير الفوتوغرافي.

 

– هل لك أن تشاركينا خططك المستقبلة وطموحاتك؟

طموحاتي أن أصبح مصورة فوتوغرافيه، وخططتي أن أصبح كاتبة ناجحة.

 

– وفي ختام لقائنا المتألق مع المبدعة/ ملك عادل 

ماذا تودين أن تقولي لمن دخل اليأس حياته وبعثر طريق أحلامه؟

لا تضيع الوقت في التفكير الزائد، ولا تسمح لليأس والحزن أن يتملكوا منكَ، تذكر أنك الأقوى وسوف تقدر على تخطي اليأس والحزن والخذلان الذي تمُر به، لا تجعل اليأس يسيطر عليك بلى سيطر أنت عليه.

 

– ما رأيك في الحوار؟

رائع جدًا، لقد سررت بهذا اللقاء كثيرًا.

 

– ما رأيك في مجلة إيڤرست الأدبية؟

رائعة وأتمنى أن يظلوا متقدمين هكذا على المدى الطويل، وشكرًا لجميع اعضاءها، ودائمًا في نجاح وتألق وتفوق.

 

ولا يزال هناك الكثير من المبدعين الذين يسعدنا أن يكونوا ضيوف حوارنا في مجلتنا المتميزة وإلى حوار آخر مع مبدعين الأدب العربي نترككم مع مبدعتنا لهذا اليوم ولها مني ومن مجلتنا أرقى تحية وأمنية طيبة بدوام التفوق والنجاح الممزوج بالابداع والتألق السرمدي ولكم ولها مني ومن مجلتنا المتميزة أرقى تحية.

عن المؤلف