_يا ليت قلبي يشعر بِلَذَّة الوصول_

Img 20240708 Wa0056(1)

 

 

كتبت حنين علاءالدين البنا

 

 

*_تلك الحلم الذي لم يفارق بالي قط، تلك الذي أنا أسعي لِأجلهِ، هناك مَن يري أنه ليس له أهمية، وأيضا هناك من يراه فشل، ولكن لا أهمية لذا، وذاك، الأهم أن القلب موقن بأهدَافِه وأحلامِه، يسعى ويحاول، يري ذاته في المكان الذي يتخيله طيلَة حياتِه، بين أهدافه ونجاحاتِه الذي كافح مِن أجْلها، التي وصل لها بعد تَعثُّر قدماها في طول طريقه، بعد الألام التي تلاشاها، بعد فشله ملايين المرات، تلك لذة الوصول الذي يريد قلبي أن يشعر بها، ووقتها أستطيع حقا أن أقول: أن الغرفةَ لا تساع أجنحتي، لا أعرف شعوري وقتها، ولكن بالتأكيد فرحةٌ لا بعدها فرحة، فلو طال الطريق أكثر، وأكثر سوف أسير حتي النهاية، يمكن لطريقي أن يكون به شوك ولكن يوما ما سيمتلئ بالورود، سأزرع حتى أحصد، وأيضا علي مر السنين لا أري نبتة تظهر فروعها بدون أن نسقيها، وأنا سأسقي نبتتي حتى تنبُت، وكما قرأت “حتى وإن وصلت ممزقًا فلذَّةِ الوصولِ ستُرمِّمُك، فيا حلمي أنا في طريقي إليكَ، وكلِّي أمل أن تكون في انتظاري._*

عن المؤلف