حوار صحفي مع الشاعر/ محمد عبدالفتاح أحمد في مجلة إيفرست الأدبية

Img 20221106 Wa0034

 

حوار: مريم طه محمد 

 

كُل إنسان يعرف ذاتة دائمًا ويكتشف ما بداخلها، كُل إنسان يعرف موهبته التىٰ أعطها الله لهُ وقدرة بها، ويا حبذا على ما وجد موهبته هو الشاعر، وهذا الشاعر ليس شاعر عادي، قلمه مُختلف ومُميز، يسعى دائمًا لتحقيق ما هو أفضل، فـ هيا بنا يا عزيزي القارئ نعرف من تكون شخصية اليوم.

 

 

الشاعر /محمد عبدالفتاح أحمد صاحب كيان مملكة الكُتاب، كاتب الشعر العامى

خلال الفترة الماضية حصل محمد علي لقب الشاعر المُبدع والمتميز وقد عُرف في الوسط الأدبي وعلى مواقع التواصل الإجتماعي، فقد كان الحديث المتداول عن سيرته الحافلة التى قام بفعلها بمرور سنة على كيان مملكة الكُتاب، والتى تفوقت نجاحاته وحضر الجميع من المواهب ذاك الحفل، فقد كان الحديث المتداول على أفواه الجميع ونحن الآن بمحاوره معه بإستضافته بمجلة إيفرست الأدبية.

 

 

المُبدع ” محمد عبدالفتاح ” والتى بلغ من العمر أربعة وعشرون عامًا، من محافظة البحيرة، حاصل على ليسانس آداب وتربية كلية التربية جامعة دمنهور قسم اللغة العربية،مؤسس كيان مملكة الكُتاب.

 

الطالب المثالي لكلية التربية وجامعة دمنهور للعام الجامعي 2019، المركز الاول في الشعر كلمات الاغاني علي مستوي جامعة دمنهور في عام 2019، حاصل على المركز الأول مسابقة الشعر العامي بكلية التربية أعوام متتالية 2018/2019/2020 أخيرًا سنة 2022، حاصل على المركز الثاني في الشعر كلمات أغاني على مستوى جامعة دمنهور 2019 /2020، حاصل على المركز الثالث، على مستوى جامعة دمنهور في الشعر العامي 2019/2020.

 

حاصل على المركز الأول في مسابقة الشعر العامي (كلمات أغاني) على مستوى جامعة دمنهور 2018، حاصل على المركز الثاني في الشعر العامي لكلية التربية 2017، حاصل على المركز الأول مسابقة المراسل التلفزيوني على مستوى كلية التربية 2019، حاصل على المركز الثاني في مسابقة المراسل التلفزيوني

على مستوى كلية التربية 2018.

 

 

 

بدأ طريقه في دخوله مجال الكتابة منذ أعوامٍ، عندما كان يكتب ما يحصل بداخله أصبحت فيما بعد تلك الكلمات مميزه لنا؛ ومنذ تلك اللحظة يبدأ الطريق الذى كان كيانًان يضم جميع المواهب ومليئ بالإنجازات، وقد قام بعمل حفل تكريم بمرورسنه علي هذا الكيان العظيم الذي يضم أكبر عدد من المواهب.

 

تم تأسيس في شهر 8 لسنة 2021 من خلال محمد عبد الفتاح مؤسس الكيان

وبالتعاون مع إدارة الكيان ومنظم الحفلات أحمد نجم ولقد ساعدني كثيرًا ولا يمكن أن أنسى مساعدته.

 

لقد قمنا بعمل الكثير من الحفلات علي مدار السنه بداية أول حفله كانت في تياترو النيل بالإسكندرية وآخر حفلة منذ شهرين كانت في الربع الثقافي ف المعز لدين الله وقمنا بعمل ديوان شعر مجمع بإسم الكيان اسم الديوان “متاهة شعر”

 

يكتب الشاعر محمد الشعر ويلقيه و القصائد المختلفة، وبالفعل كان جدير بهذا أيضًا وإلقائه الذى كان مميزًا بمجرد خطى أقدامه إلى حفلٍ كحضور ضيف شرف ، ثم تطور بعد ذلك وقام بإنشاء اول حفل منفرد له وأشعل الوسط الأدبى بذلك الحفل؛ لشدة تفوقه ونجاحه المتألق على الحاضرين الذى شهد كلًا منهم ذلك الإبداع وقام بعد ذالك بالعديد من الحفلات المنفردة،

 

 

 

ورغم إنجازاته المتعددة في مجال الشعر أو الكتابة ألا وأنه لم يكتفى بهذا فقط، بل قام بتأليف أغاني من كلمات الشاعر محمد.وبالفعل عمل الكثير من الأغاني التي قام بتأليفها وقد أعجبت الكثيرون، ورغم تعرضه إلى الإنتقادات المختلف ألا وأنه كان مُنشغل على تحقيق حلمه دون النظر إلى تلك التفاهات كما يعتقد.

 

 

تم إستضافته في ستة لقاءات تلفزيونية؛ “مع قناة القاهرة”، “الصحة والجمال”، “قناة الإسكندرية، وكان آخر لقاء منذ شهر حيث إستضافة الإعلامي الكبير ” عبدالله عبد الصبور” لإحياء ذكرى الاحتفال بالعيد القومى لمحافظة البحيرة، لإلقاء الشعر والكلمات العظيمة فقد كانت هذه الحلقة تختلف عن أى حلقة؛ لأنه قام بإلقاء قصيدة صاحب الدكان الذي تركت أثر جميل، قام الشاعر محمد بكتابة العديد من القصائد وآخر قصيدة كتبها عنوانها

“الحلم”.

وحين سألته ماذا تعرف عن مجلة إيفرست وما رأيك في حوار مجلة إيفرست؟

 

قال: لقد سمعت عن هذه المجلة وأنها تضم الكثير من المواهب وأنا سعيد جدًا بإستضافتى في هذه المجلة وهذا الحوار كان ممتعًا للغاية.

 

 

وفي ختام حوارنا أتمنى لك النجاح والتوفيق الدائم ودائمًا في تقدم ونريد المزيد من قصائدك الجميلة الممتعة.

عن المؤلف