أغنيات من الذاكرة

Img 20240623 Wa0236

 

كتبت منى محمد حسن:

على أجنحة الصبح، الساعات الأخيرة من الصباح، مزيج بين صوت الرياح وهديل الحمائم، الجو يشبه ليالي ديسمبر الأخيرة فالبرد قارص والذكريات تتجمع.

على ألحان العندليب، وكوكب الشرق، كنت أدندن إلى أن استوقفني: ( هل رأى الحب سكارى مثلنا) فتمنيت لو أنك بقربي في هذه اللحظة، كي نرد على السيدة أم كلثوم ونخبرها أننا صرنا مثلهما.

ثم قاطعتني كلمات العندليب:( أول مرة تحب يقلبي وأول يوم اتهنى؛ يما على نار الحب قالوا لي ولقيتها من الجنة) تذكرت حين أول نقاش، أول دموع، حزني الذي كاد ينهي كل شيء وفجأة، تذكرت أنك قد حنوت واسترفقت بقلبي حبًا، ثم جعلت تعتذر عن كل النقاشات!

فصمتُّ لبرهةٍ حتى سمعت السيدة تتغنى مرة أخرى هذه المرة ليست كالتي قبلها:( عن العشاق سألوني وأنا في العشق لا أفهم) كيف لم تفهم وهي التي آنست ليالي حبي معك، وعلمتني كيف أحب وكيف أعاتب وكيف أشتاق؟

_على ألحان البداية، قد أجدت العزف حتى جعلت حروفي تتراقص عشقًا بك!

كنت أصدق قافية تغنى بها خيرة الفنانين وأروعهم صوتًا، قد أحببت تناسق ذاتك حين رؤيتك لأول وهلة.

كنت قد ظننت أن قلبي أصبح لا يعلم كيف يحب، لكنه أبهرني حين كنت أردد السلام وهو يقاطعني حبًا به، حبًا به.

هل أنت موسيقةٌ غجريةً جعلت مني راقصة تترنح وتهتز حين سماعها، أم أنك موسيقى أوبرا لك من المعاني في معزوفاتك الطويلة، أم أنت فقط حنون كلحن عود أجاد عازفه اللعب على الأوتار.

عن المؤلف