أفلا يتدبرون القرآن

Artworks 000592701419 3mnt77 T500x500

للكاتب: محمد محمود

بعث الله سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم نبيًا لهداية الناس، وإخراجهم من الظلمات إلى النور، والدعوة إلى عبادة الله وحده لا شريك له، وترك عبادة أي شيء دونه، وكان هدفه الرئيسي في هذه الدنيا هو: هداية الناس، وكيف ينجِّيهم من عذاب الله؟ ذلك كان هدفه الأول والآخر في تلك الحياة، وسار على نهجه الخلفاء الراشدون، والصحابة كلهم، وأتباعهم بإحسان إلى يوم الدين، ومن أجل ذلك أنزل الله عز وجل القرآن الكريم على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، وذلك أفضل كتاب في الأرض والسماء؛ لأنه أُنزل من عند الله العظيم، أنزله الله على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى كل المسلمين؛ لكي يتدبرونه، ويعملون بأوامر الله فيه، ويجتنبون كل ما نهاهم عنه فيه أيضًا، ومن رحمة الله لنا في الأرض أنه خلق لنا القرآن الكريم، خلقه لهدايتنا، وتثبيت أقدامنا على الحق، وعدم اتباع السبل السيئة، السبل التي لا ترضي الله، وبالقرآن معجزات كثيرة، منها أثناء عهد النبي صلى الله عليه وسلم، وصارت ممتدة إلى وقتنا هذا، ومع تطور العلم والمعرفة، تظهر لنا آيات الله في القرآن متوافقة مع العلم، ويستدل به العلماء لإكتشاف أشياء على هذه الأرض، ولولا القرآن الكريم وآياته العظيمة ما اكتشفوا تلك الأشياء، لذلك أمرنا الله عز وجل بقراءة القرآن وتدبره، والعمل به في كل أمور حياتنا؛ لأنه سيأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه؛ فلا تهجر القرآن؛ حتى لا يهجرك يوم القيامة، وتدبر آياته ومعانيه، واعمل به لتسعد في حياتك وآخرتك.

عن المؤلف