شخص مجهول

Img 20240625 Wa0158

كتبت: شيرين بلال

في رحلة إكتشاف الحياة، وجدت نفسي غريبة عني، مجهولة عن حالي، لم أعرفها منذ زمن بعيد بعد أن أنهكتها معارك الحياة، وركلتها إلى زمن آخر لم تتوقع أن تعيش فيه.

في مرآة الحياة،رأيت نفسي، غريبة عني، أكثر إظطرابا، وأكثر عرضه للضياع والمعاناة، وجهها شاحبا جدا لدرجة أنه كاد أن يذبل مثل الورده التي دهسها أصحابها وأنها كانت وحيدة، وحيدة رغم كل ما حل بها، ومن مشكلاتها التي ما زالت تسيطر عليها في كل معركة تدخلها لكي تثبت جدارتها.

وفي رحلة إكتشاف حياتي، وجدتها شخص مجهول تماما كما لو أنني أتعرف عليها لأول مرة، أصابه التعب والإرهاق ومشقه الطرق الوعرة.

وجدتها منهكة من مشقة الطريق، ومن تعثرات الحياة، ومن أزمات المصائب، والمتاعب.

أشهد أنها تألمت كثيرآ إلى ما وصلت إليه، وأشهد أنها عانت كثيرآ لكي تثبث جدارتها لنفسها ومن ثم الجميع.

أشهد أنها تحطمت عندما حاولت إثبات نفسها وأن كلمتها لا ترد أبدآ مهما حدث، أن الظروف لم تكن كفيله لتريها مشقة الطريق وعثراته، وأن الوقت والتعب والصبر كان كفيلا لتغير حياتها بأكملها، وأنه كان طريقا وعرآ للغايه لم تكن قوية بما فيه الكفايه لكي تتفوه بالإف أبدآ، أو تحدث ضجيجا بصرخها عما يطرأ لها،ركلت مشاعرها تحت أقدامها ورحلت وما عادت تفكر فيها أبدا، ولم تضعها في أولويتها، لم تصنع نسخة جديدة منها مرة أخرى.

كان هدفها الوحيد من هذه المعركة التي لم تنجح أبدآ هو الإنتقام من الأشخاص الذين سحقوها بأحديثهم، دمروها نفسيا وجسديا وعقليا، وجعلها منها إنسانا مشوها، وغير سويا، ويفكر بطريقه غير عقلانيه البته.

لم تعد تلك الطفلة المرحه التي مازالت تداعب وتتلاعب بالدمية.

هل كان أحدا يصدق أن تصبح هذة الطفلة المرحه تصبح بهذة الشراهة لحب المعارك وجلد الذات التي ما عادت موجودة عندما خاضت تلك المعركة بمفردها.

لو كان الحال الذي بقيت عليه هو حالي فهنيئا لنفسي علي ما أضاعتة من أعوام علي معارك خاسرة، وخيب ظن في كل أمر، إنهاك النفس علي خيبات وتعثرات كادت أن تنهشنا وتمزقنا في معركة فاشلة لم تخطط لها جيدآ.

هل هذة هي الحياة؟ ماذا ستسفيد حين نموت جوعا للسلطة وفرض السيطرة؟

هل ستسعد عندما نري تعاستنا أمامنا في كل أمر نشرع في حله ولم نفعل ونخيب رجاءنا، وعزائمنا، وتنكسر مجاديف الأمل الموجود في روحنا.

لو كان هذا ما وصلنا له فقد كسرت مرآة الحياة بالنسبة لنا وزجاج تلك المرآة خدش قلوبنا وشتت أفكارنا.

عن المؤلف