السلام لقلبك دائمًا.

كتبت: سارة علي.

 

 

كيف يمكننا الشعور بالسلام في وسط صعوبات الحياة؟

باللجوء إلى الله، إلى خالقك العالم بك وبكل أحوالك، وتغيراتك، وصعوباتك، وأحلامك، وأهدافك. 

من كان مرده إلى الله دائمًا لن يشعر إلا بالطمئنينة، والسلام، والأمان في وسط صعوبات الحياة، ومشقة الطريق، وتغير الأقدار. 

سأخبرك بشيء إذا أنت صنعت لعبه صغيرة، وقام أحد فإفسادها، من يستطيع أن يصلحها؟ أليس أنت ؟

أجل من صنعها، وأعلم بأحوالها هو من يستطيع إصلاحها.

كذلك أنت، خالقك هو من بيده سعادتك، وأمانك، 

وتفريج همومك، وإزالة ألامك، وذهاب أحزانك، 

فلجأ له دائمًا، وكن راضيًا بقضاء ربك؛ حتىٰ يرضىٰ عنك، ويريح قلبك، ويلهمك السلام. 

عن المؤلف