رحمة اللّٰه.

كتبت: زينب إبراهيم.

 

هل نسيت يومًا أن لك رب إسمُه الكريم ؟ 

هل نسيت يومًا أن لك رب إسمُه الرحيم ؟ 

هل نسيت يومًا أن لك رب إسمُه السميع ؟ 

هل نسيت يومًا أن لك رب إسمُه الرؤوف ؟ 

أنت أيها الإنسان لما كل ذلك اليأس وخيبة الأمل ؟ هل جاءَ عليك وقت ودعوت ورفعت يداك إلى السماء وناديته ولم يستجيب الله لك ؟ ألا تعلم أن الجميع يستطيعون أن يخذلوك و يحطمون أحلامكَ وكيانكَ إلا اللّه وحده الذي لا يخذلك أو يرد بابه بوجهك ، يا إنسان اللّه الذي خلقك من طين ثم سواك رجلاً هو القادر على كل شيء .. هو أرحم بك من والدتك التي تخاف أن يأتي النسيم على وجنتيكَ فيؤذيكَ اللّه أرحم بك منها وهو يعلم ما فيه خاطرك وقلبك الرقيق .. هو يغضب حينما تسأل العبد ولا تسأل رب العباد ؛ لأنه هو بيده حل مشاكلكَ في لمح البصر ، أما البشر فلا يستطيعون حل أي شيءً ؛ لأنهم مثلك يطلبون من رب العالمين جميعًا نطلب منه المداد والعون على تلك الحياةً..

عن المؤلف