حوار خاص لمجلة إيفرست مع الرسامة فاطمة هاني

P Img 20220818 Wa0085

حوار: أمل نبيل

 

ما  الرسم إلا لغة تعبر عما تحتوية طيات روحنا، تعبر عن مشاعرنا بطرق واضحة ومبسطة نظهر به إبداعاتنا و وجهة نظرنا.

-عرفِ نفسكِ؟

فاطمه هاني

محافظة الدقهلية

ثمانيه عشر عامًا.

طالبة بالصف الثاني الجامعي

 

 

-إن لم تكوني رسامة فماذا كنتِ تفضل أن تكونِ؟

 

إعلامية مشهورة ، صحافية

 

 

 

-كيف حصلت علي هذه الموهبة الرائعة ؟

 

الرسم بالنسبة لي هوايه جميلة اكتشفتها وأنا في الثانوية العامه كنت أرسم رسم بسيط جدًا في البداية بعدها اكتشفت أن عندي الموهبه، بدأت أطور من نفسي فيه وكان حلمي أدخل فنون جميلة ولكن لم ألحقها، لكن دخلت تربية فنيه الحمدلله وأثبت نفسي

 

 

-ما الصعاب التي واجهتك كفنانة؟

.

كان هناك أشياء كنت أرغب في رسمها، لكنني لم استطيع لمعرفتي البسيطه في مجال الرسم ، لذلك حاولت كثيرًا وبذلت أقصي جهودي لكي أطور من رسمي

 

 

 

-لكل منا قدوة نرتقي بها الي القمة من قدوتك؟

ليوناردوا دافنشي.

 

 

 

  • كما يوجد مشجعين يوجد نقاد هل واجهك نقاد يوماً ما وماذا كان رد فعلك؟

 

كان يواجهني كلام محبط كثيراً لما بدأت في مشوار الرسم لكن لم أنتبه لكلام أحد و أكملت في نفس الطريق

 

 

 

-كلنا دمنا نحلم،هل كان لك حلم؟ وهل حققت انجازات؟ وان كانت الإجابة نعم ما شعورك عند الوصول؟

 

كنت سألتحق بكلية الفنون الجميلة العام القادم لكنني لم استطيع دخولها بعد أن اجتازت اختبار القدرات بسبب مجموعي، دخلت معهد تمريض وأثبت نفسي وحصلت على تقديرات في كل ترم الحمد لله ، وهذا العام سوف أدخل كلية تربية فنية بمجموعي والآن أنا فخورة بنفسي للغاية لأني حققت بدل الحلم اثنين لم أكن اتخيل أني أصل لما أنا فيه الآن، لكن كله بفضل وكرم ربنا علي الحمدلله

 

 

-رساله لمشجعيك؟

لكم كامل الشكر، فإن تشجيعكم هو ما يجعلني استمر.

 

-رساله للنقاد؟

سأستمر دوماً وسأصل للقمه.

 

-رسالة للقارئ؟

تشبث بحلمك، ولا تستسلم للظروف.

 

-ما رأيك بمجلة إيفرست؟

إنها مجلة رائعة، تدعم الموهوبين، كلاً منا يحتاج لمن يدعمه، كامل شكري وتقديري لهذه المجلة

عن المؤلف