التدخل في شؤون الآخرين

Img 20240618 Wa0007

 

كتبت نادين محمد حلمي

 

تعتبر ظاهرة الفضول أو التدخل في شؤون الآخرين من الظواهر الاجتماعية والأخلاقية المنتشرة بين الناس، وهذه الظاهرة موجودة في جميع المجتمعات البشرية، ولكنها تختلف من مجتمع إلى آخر تبعاً للمستوى الثقافي والحضاري في هذا البلد أو ذاك، علمًا أنّ هذه الظاهرة تتسبب في حدوث العديد من الآثار السلبية التي تتفاوت بتفاوت مضمون الكلام. 

*أسباب التدخل في شؤون الآخرين:* 

– اعتقاد المتدخلين بفكرة التدخل في حياة الناس، وتتبع شؤونهم، والكشف عن خصوصياتهم، مثل: الفهم الخاطئ لعقيدة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، أو الاعتقاد ببعض النظريات الأيدولوجية التي تسمح لأصحابها بالتطفل على حياة الآخرين تحت شعار بعض المبادئ. 

– التسلية، وقضاء أوقات الفراغ؛ حيث إنّ معظم المتدخلين من الفاشلين والعاطلين عن العمل. 

– استغلال المعلومات والأسرار الخاصة بالآخرين من أجل السيطرة عليهم، وإلحاق الأذى بهم من خلال ابتزازهم.

– بيان القدرات للآخرين من خلال التدخل في شؤون الآخرين ومشاكلهم الخاصة، حيث يجعل نفسه وسيطًا بين الأطراف المتنازعة، وهو يهدف من ذلك كسب الوجاهة الاجتماعية والصيت بين الناس البسطاء.

– نزعة الفضول القوية؛ حيث يحاول بعض الناس معرفة كل شيء. 

– اتصاف بعض الأشخاص بالضعف والاتكالية والاعتماد على الآخرين في حل مشاكلهم، حيث يقبل هؤلاء بتدخل الآخرين في شؤونهم، مما يدفع الفضوليين إلى التدخل أيضًا.

– انحدار المستوى الأخلاقي والثقافي والديني لدى بعض الأشخاص.

– السذاجة؛ حيث إنّ بعض الأشخاص يتصفون بالسذاجة الأمر الذي يجعلهم يثرثرون كثيراً، ويخوضون فيما لا يعنيهم ويتكلمون بسبب أو دون سبب.

– البحث عن أخطاء الآخرين بهدف حماية النفس من هجومهم وأخطارهم.

*كيفية عدم التدخل في شؤون الآخرين:* 

– حدد إذا كان الأمر يخصك أم لا.

– يُفضل دائمًا عدم التدخل في شئون الآخرين إلا إذا كان الموقف يخصك بشكلٍ شخصي، حتى لو كُنت مُتأثرًا بالموقف بصورة غير مُباشرة.

– تدرب على تحديد علاقتك بالمواقف المُختلفة عن طريق عمل مُخطط حلقي لتحليل الموقف؛ ابدأ برسم دائرة واكتب في وسطها أسماء الأشخاص الذين يخصهم الموقف بشكل مُباشر، ثم اتبع ذلك بدائرة أخرى بعيدة عن الأولى واكتب فيها أسماء الأشخاص المتأثرين بالموقف بشكلٍ أو بآخر. استمر في رسم الدوائر وخصص كل دائرة لمستوى أقل من علاقة الأشخاص بالموقف، في النهاية حدد أين يقع اسمك وسط هؤلاء الأشخاص.

– عدم تعدي الحدود المهنية في التعامل مع زملائك بالعمل أو أحد العملاء. 

– عدم محاولة تهذيب طفل طالما لم تكن أبوه أو الوصي عليه.

– يتضمن ذلك أيضًا احترامك وتقبلك لمعتقدات وقيم وآراء الآخرين مهما اختلفت معها؛ لا تتدخل فيما لا يخصك وتحاول تغيير ما يؤمن به الآخرين لمجرد أنك تشعر بأحقيتك في ذلك.

عن المؤلف