أن تُلهي عقلك

Img 20240612 Wa0070

كتبت: ياسمين وحيد

تُرهقنا الحياة ونتوه في مشاكلها، وأحيانًا نحاول حلها بالهروب، كالهروب إلى النوم .. في الوقع فإن النوم ليس من الحلول وإنما هو يزيد الأمور سوءًا فعقلك الباطن يُجسد لك مخاوفك والتي تهرب منها في أحلامك وتراه أمامك وتضطر في مواجهته، فالحل ابدًا لا يكمُن في الهروب إلى النوم.

عقلك لن ينسى الجرح ولن ينسى من سبب لك اياه، فلا تحاول النسيان لأنها محاولة محكومٌ عليها بالفشل قبل بدءها، ما عليك سوى أن تُلهي عقلك! فهذا هو الحل لكل المشاكل التي تواجهنا. 

إشغال عقلك وجعله يغوص في تفاصيل عملٍ ما هو ما يجعلك تتخطى، عدم ترك ساعات في يومك لتُفكر بها هو ما يجعلك تتخطى، إشغال عقلك وبدنك طوال اليوم هو ما يجعلك تذهب إلى النوم ولا تعلم متى غرقت فيه بهذا الشكل! ستذهب في سُباتٍ عميق وكأنك لم ترى النوم يومًا! 

لا تترك فرصة لعقلك بأن يجلس فارغًا فترهقه في تفكير في أمور قد التهيت عنها، لا تترك ساعة فارغة وإن وجدت فلا تحاول أن تجلسها مع نفسك، فنفسك هي من توصلك لحالة اسوأ، لا تترك الفرصة لتفكير فيما مضى والتفكير في سيناريو مختلفٍ لها، فما حدث قد حدث وتفكيرك في “ماذا لو لو يحدث!” لن يغير شيء، الزمن يركض سريعًا فلا تتوقف أنت. 

أن تُلهي عقلك واحدة من أكثر الأشياء الإيجابية التي لن تندم عليها، استمر في إلهاء عقلك بما ينفعه ومع نجاحاتك المستمرة ستنظر لمستقبلك ولن تنظر خلفك ابدًا، الهِ عقلك ولا تعلق فيما مضى!

عن المؤلف