علاقَات مَسمُومة

Img 20240509 Wa0027

 

كتبت: سها طارق

كَونُك تُحِب أشْخاصًا يتمنَّوْن لَك الأذى وأنْتَ تُفضِّل مُكَملا فِي تِلْك العلاقات المؤْذية، كَونُك بريئًا وَتَعامَل مِن حَولَك بِطيبة قَلبَك اَلنقِي، فَتأتِي لَك الصَّفْعة اَلقوِية اَلتِي تَغيَّر كُلُّ حَياتِك ، فتسيِّر حياتك على مَوْج مِن الصَّفعات المتتالية مِن الأذى ، فيحْتَرق قَلبُك بِنَار الانْتقام، اِنتِقام لَذاتِك اَلتِي أَصبَحت هَاشَّة لََا تَقوَى على تَحمُّل هَذِه السُّموم اَلذِي يحْرقونك بِهَا، لِأن مَهمَا قَدمَت لَهُم مِن اَلحُب وَالوِد أَطنَان مَا راح يتغيَّرون لِأنَّهم فِي طَبعهِم السُّموم والْأَذى، قد مَرَّت حَيَاتنَا دُون أن نَعرِف أَننَا أَضَعنهَا قُرْب أَشخَاص سامين لِهَذا اَلحَد، لِخدْعتنَا وجَّههم السَّاحرة، اَخَدعنَا الاهْتمام الكاذب اَلذِي خَلفَه أَقنَعه مَلِيئَة بِالسُّمِّ اِتِّجاهنَا، لَدى شُعُور عَارِم بِالانْتقام مِن هؤلاء الأشْخاص لَكنِّي لََا أُقدِّر على تُغَيرِي مَبادِئ ل اِنتقَم، لَم أُقدِّر أنَّ أَصبَح مثَّلهم واردًا لَهُم الصَّفْعة أَضعَاف مُضَاعفَة، لَم أُقدِّر يَا اَللَّه على أَذيتِهم رَغْم الأذى اَلذِي لَحِق بِي بِسببِهم !

 

عن المؤلف