أهل البيت

Family

للكاتب: محمد محمود

لا شك أن أهل البيت هم السند والراحة والأمان في تلك الحياة، يحبون أبناءهم حبًا كثيرًا، ويتمنون لهم الخير والسلامة في كل حين، ويخافون عليهم خوفًا شديدًا، منذ صغرنا ونحن نكبر ونتعلم تدريجيًا بواسطة الأب والأم، هم أوائل من دعمونا بكل ما يملكون؛ لكي نحيا حياة طيبة مغمورة بالسعادة والخير، ويمضي يوم بعد يوم ويزداد عمرنا معه؛ حتى بلغنا من العمر ما قد يكفي لتحديد مصيرنا، واتخاذ القرارات الصائبة التي تتناسب مع كل منَّا؛ بشرط أن نأخذ بمشورة أهلنا قبل اتخاذ أي قرار؛ لكي نستفيد من خبرتهم ونسمع رأي كل منهم، ومن هنا قد تبدأ المعاناة مع كثيرٍ من أهالي البيت، تجد الأهل يريدون شيئًا ما في مسار حياة الأبناء، والأبناء يريدون شيئًا آخر؛ فالوالدان يريدان أن يفرضوا رأيهم الذي يتحول إلى أمر على أبنائهم؛ لإعتقادهم أنهم يرون الطريق الصواب والمستقبل المرسوم في عقولهم لأبنائهم، والأبناء يرون أن تلك هي حياتهم، وهم الذين يجب أن يحددوا مسارهم ومستقبلهم، هنالك تبدأ المعاناة لكل من الطرفين، وتبقى علاقتهم في توتر دائم؛ حتى ينتهي الأمر بتنفيذ أمر الوالدين، أو تنفيذ ما يدور بعقول الأبناء، وعدم السير وراء أي آراء أخرى، تلك هي الحياة، تدور بنا وكأننا بداخل دوامة، ولا نعلم متى نتحرر ونخرج منها.

عن المؤلف