أن تريد ألا تريد

Img 20240530 Wa0110

كتبت: ياسمين وحيد

 

كل شيء هنا يجري كما يأخذه التيار، يجري في المسار الذي وُجه إليه حتى وإن قابلته تعاريج في الطرق، يجري ليجد الاستقامة مرةً أخرى في طريقة وليصل إلى هدفه المنشود.

كلٌ يجري في حياتك بإرادتك، صاحب القرار الذي بيده تغيير المسارات هو أنت، أنت الذي تُقرر وأنت الذي وضع الخطط وأنت الذي يوجهها للطريق الصحيح وأنت الذي بيدك أن توفقها!

أنت من تختار السعادة وأنت أيضًا من بيده اختيار تعاستك! بيدك أن تبقى داخل حزنك أن تجعله يحيط بك وتنكمش داخله. ويمكنك أيضًا السيطرة على الوضع وتوجيه حياتك إلى السعادة التي ستكون باختيارك وبإرادتك أنت.

نحن لا نحب الحزن ومع ذلك نقع به، نمقت محاصرته لنا ولكننا نستسلم له في كثير من الأوقات، تعلم ألا تختار الحزن، أن تريد ألا تريد الوقوع به!

تعلم بأن لا ترضى بأقل مما تستحق، تعلم أن تضع حب نفسك في مقدمة الأشياء، وتعلم بأن تقدر ذاتك.. أن تريد ألا تريد عدم التقدير وقلة الاحترام.

أنت المتحكم وأنت من تضع قوانينك الخاصة، إرادتك القوية وحبك لنفسك سيجعلك تنجو لا محاله، فقط لا تستسلم.

لك حق الاعتراض في كل شيء مُخالف لقوانينك الحياتية ولك حق الاعتراض على كل ما يسري عكس تيارك بل ومن حقك تغيره إلى مسارك أو تركه للأبد!

تعلم أن تريد ألا تريد، تعلم فن الاعتراض مادام ذلك مُخالف لقوانينك!

عن المؤلف