علاقات متغيرة

Img 20240519 Wa0066

كتبت: رضوى سامح عبد الرؤوف 

أصعب شعور هو فقدانك، للأشخاص الموجودون بجانبك وبحياتك، والأسوأ عندما تفتقد وجود أهم شخص بحياتك والمفترض أنه بجانبك؛ وليس فقط بجانبك بل هو أهم شخص بحياتك، هو جزء لا يتجزأ منك؛ ولكنه لا يشعر بك أو بآلامك واحتياجك الدائم له.

والأسوأ من ذلك الشعور؛ هو أن تجد الإهتمام والحب الذي تريدهُ، وتجد مَن يشعر بفقدانك واحتياجك؛ ولكن للأسف يأتي من الشخص الخطأ، وهذا يجعل آلامك تزيد وشعورك بالفقدان يزداد أكثر وأكثر.

والمشكلة التي تتفاقم أكثر بداخلك، وتجعل حالتك النفسية ومعنوية سيئة؛ هي عندما تحتاج للعناق من أشخاص المُحبين لقلبك ولكن لم تجدهُ؛ لأنهم لم يروا احتياجك هذا، وإذا رأوا هذا الاحتياج يقوموا بتجاهلك وتجاهل مشاعرك، والذي يصدمك عندما تجد هذا العناق والحب الذي تحتاجهم؛ ولكنهم يأتوا من شخص غير متوقع، بل ربما مُستبعد أنه يشعر بك أو باحتياجاتك؛ هذه هي تكون صدمة، ثم تبدأ تسأل نفسك كيف يمكن لشخص نلتقي أنا وهو كل فترة، ويشعر بي ويفهم علي بهذه الطريقة ويدرك احتياجاتي أيضًا، ويقدم لي الدعم الذي احتاجهُ من رغم أن يوجد شخص مقرب لي ويُعتبر أقرب شخص لي بالحياة، ويعيش معي يوم بيوم ولحظة بلحظة؛ ولكنه لا يعرف مايحدث معي؟ وبما أشعر وما احتاج؟ كيف يمكن ذلك؟

هل يوجد علاقات قوية عن بُعد وعلاقات ضعيفة عن بُعد؟

كيف يمكن أن تكون العلاقات مُتغيرة هكذا؟

وإذا وجدت هكذا علاقات، كيف وجدت؟ وكيف أستطيع تغيير تلك العلاقات وتبدليها مثلما أريد واحتاج؟

كثير من الأسئلة تجول برأسي ولم أجد لها إجابة حتى الآن، حقًّا أريد إجابة لتلك الأسئلة، وراحة ذهني من تلك الحيرة القاتلة.

عن المؤلف