الساعة

Screenshot 20240508 014610

كتبت عفو رمضان الساعة

دون دون، تتحرك عقارب الساعة بثبات ودقة، تذكيرًا لنا بأن الوقت لا يتوقف.
دون دون ينبض قلبي بشغف وحماس،
دون دون أشعر أن قلبي ينبض بسرعة أكبر من دقات الساعة، فهو يملك الرغبة القوية في الاستمتاع بكل لحظة وتحقيق الحلم.
دون دون يمر الوقت كالسيل الجاري، وأنا أحاول الإمساك بأيامي ولحظاتي التي تتلاشى مع مرور الوقت.
دون دون، أرى الثواني تمضي بسرعة، وأعلم أن الدقائق تلحق بها، وأن السعات لا تترد في تركي وحيد. يأتي يومٌ ويمضي ويأتي غيره، فنحن نتلاقى ونفترق ونترك أثرًا خلفنا في ذاكرة الزمن.
دون دون، أتمنى لو أستطيع تحقيق آمالي وأحلامي في كل لحظة.
أتمنى لو أستطيع الاستمتاع بكل ثانية وتحقيق كل هدف.
دون دون كم أتمنى إرجاع الزمن لأعيش لحظات مضت مرة أخرى. لكن أدرك أن الوقت لا يمكن أن نتحكم فيه، ولكن يمكننا أن نستغله بشكل أفضل، ونحقق ما يمكن تحقيقه.
دون دون، نحن نجري ونحن في نفس مكاننا لا نتقدم ولا نتغير فلا يتقدم ولا يتغير سوى الوقت، فلنستغل الوقت ونعيش كل لحظة بكامل مشاعرنا وعواطفنا.
نجعل كل ثانية تعني شيئًا، ولنمضي في حياتنا بثقة وإصرار. فالوقت لا يعود إلى الوراء، ولكن يمكننا أن نصنع الحاضر ونبني المستقبل.
دون دون، لنحلم بآمالنا ونسعى جاهدين لتحقيقها. لنعيش في وقتنا، ونتذكر أن الحياة قصيرة وقيمة، وأن كل لحظة تستحق أن نعيشها بكل حماس وشغف.
دعونا نستمتع بمرور الوقت، ونجعله يحمل لنا السعادة والتحقيق. ونسعد بالشعر الأبيض.
دون دون، لنكن حاضرين في كل لحظة، ولنعيش حياتنا بأكملها.

عن المؤلف