ألوان الحياة

Img 20240422 Wa0091

كتبت: رضوى سامح عبد الرؤوف

 

إن مشاعر الألم مهما كان نوعها أو سببها؛ فهي يمكنها قتلك بلحظة دون أن تدري هي مثل السم، إذا كان السم يحتاج لبضع من الوقت؛ ليظهر مفعولهِ فالألم أيضًا يحتاج لبعضٍ من الوقت؛ حتى يدمر مشاعرك وفكرة الشعور لديك من الأساس.

الأصعب من شعور الألم هو عدم قدرتك على البكاء، أو الصراخ لإزالة حجر المعاناة، الذي يقتلك من الداخل.

شعور الألم له مستويات، وجميعها تمُر مع الوقت وتساعد المرء؛ حتى يطور من نفسهِ، ويصبح أقوى مما سبق.

المواقف الصعبة والآلام، التي يمر بها المرء بحياتهِ؛ تجعله أكثر صلابة وإدراكًا بالحياة ودروسها القاسية.

والحقيقة أن المشاعر التي نشعر بها بحياتنا سواء إذا كانت إيجابية أو سلبية، فرح أو حزن؛ فهي بمثابة درس من دروس الحياة، ولون من ألوانها؛ حتى السعادة درس من دروس الحياة ولون من ألوان الحياة أيضًا، وعليك المرور بكل الألوان سواء، التي أحبتها أو قمت بإختيارها أم لا؛ فعليك العيش والتأقلم مع جميع الألوان سواء إذا كانت ألوان فاتحة أو غامقة، وسواء كانت مُفضلة لديك أم لا؛ لأن الحياة ليست كلها إختيارات، أو مسموح لك دائمًا بالإختيار، عليك أيضًا التعامل مع الوضع الإجباري أو الظروف القاسية وتحمل ألوانها، وشعور الألم هو لون من الألوان الحياة ومن أصعب درجاته هو أن يسود بك الصمت، وعدم قدرتك على البكاء أو حتى الصراخ.

عن المؤلف