وهم

Img 20240429 Wa0028

كتبت: سحر الحاج

كانت تحتضنها بكل حب، ولا ممل تنظر لها وكانها نجم من نجوم السماء، أو كمجرة مضيئة لامعة، كنت أعشقها عشقا لم أرى مثله أبدا؛ حتى ظننت أني الوحيد الذي يعرف ذاك العشق القاتل، لا بل أنا من اسميه قاتل؛ لأنه من قتلني كل يوم قتلة كنت أحدث نفسي ماذا يحدث أي هراء وأي جنون ذلك! بربكم ماذا يحدث أيعقل ان أكون قد أتوهم حقا؟! صرت اعاتب نفسي على كل شيء جميل وسئ، لماذا خلقت أصلا! لماذا لم أمت منذ قبل؟ لا استطيع الانتظار طويلا ولا اتحمل، ذلك لم أعد قادرا على الحديث ولا حتى المزاح فقد أريد أن أجلس لبعض الوقت وحدي، بين أفكاري التي ملت رأس أريد الحديث إليها بعض الشيء، لعلها تخبرني ما يجري هنا وهنالك وما كان وكيف كان! لعلي أجد نفسي تصدق ما تقوله افكاري لا بل تحاول أن لا تصدق ذلك لأنه لا فائدة بعد اليوم لم أعد أسمع صوت، ولا حتى اني أريد السماع والتحدث لأحد، منهم كلهم سوا لم يعلموا ما حل بي اليوم، ولن يعلمو ذلك صدقوني فقد كنت واهمة هذا نعم واهمة ذلك، كان كل ما حولي سىء لا أرغب به ولا استطيع تحمل ما أرى ما هذا الشعور الغريب؟ لا أفهم إي شيء!

عن المؤلف