لغز يقتل الفضول

Img 20240329 Wa0006

كتبت:  رضوى سامح عبد الرؤوف 

أن حياتي مثل اللغز لا تستطيع معرفة الحل، أو حتى بدايتهِ ونهايتهِ وحتى أنا وتفكيري ومبادئي، وشخصيتي مثل الألغاز وهذا ليس كذب أو تفخيم من نفسي؛ إنما حقيقة وقدر جمال الأمر أن تكن شخص غامض مثل الألغاز وليس لك بداية ونهاية؛ ولكنه أمر مُفجع للغاية أنك تعيش كل شيء بمفردك، دون مشاركة أي شيء بحياتك مع أحد، أو حتى بسرد قصتك لشخص مصدر ثقة، الناس من حولي يَدعون أنهم يعرفونني جيدًا ويفهمون شخصيتي؛ ولكن الحقيقة أنهم لم يفهموا شيء، ولن يستطيع أحد تحليل شخصيتي حتى الآن، وفهم ما أنا عليه وكيف وصلت له حتى الآن؟

لأن ببساطة مَن لم يعش حياتي؛ لن يستطيع فهم مُعاناتي أو حتى فهم حكاياتي، أنا نتاج معضلاتٍ لن تعيشها؛ فلا تفكر يومًا أنك كنت تفهمني وهذه حقيقة طالما لم تعش مكاني، ولم ترى ما أنا رأيته ولم تعيش ما أنا عشته؛ فلا تحكم علي أو على حياتي أو تفكيري، أو مبادئي ولا تَدعي أنك تفهمني وتفهم مُعاناتي، ولا تحاول حتى أن تفهمني؛ بل تعامل معي بحدود وبالضرورة فقط.

عن المؤلف