اغتنم ليلة الخير

Img 20240401 Wa0029

كتبت: زينب إبراهيم

ها قد بدأت الليالي الوترية، فلا تتركها تمر دون أن تغتنمها جيدًا بقراءة القرآن الكريم، ذكر الله، صلاة التهجد بعد التراويح، الدعاء لك ولغيرك من الأمة الإسلامية؛ حتى لا تضيعها من يديك وتحرم أجرها،- فيقول ابن القيّم -رحمه الله:

‏”لو كانت ليلة القدر بالسنة ليلة واحدةً لقمتُ السنة حتى أدركها، فما بالك بعشر ليال؟.”

 

جعل الله تعالى في شهر رمضان ليلة القدر و هي خيرٌ من ألف شهر حيث قال تعال : ﴿ لَيلَةُ القَدرِ خَيرٌ مِن أَلفِ شَهرٍ ﴾ و قال تعالى : ﴿ تَنَزَّلُ المَلائِكَةُ وَالرّوحُ فيها بِإِذنِ رَبِّهِم مِن كُلِّ أَمرٍ ﴾ تُضاعف فيها الحسنات و جميع الأعمال و تُستجاب فيها الدعوات، اللهُم صبرًا لا ينفد وقلبًا لايضعف ودعوة مستجابة إنك على كل شيء قدير .

فسارع إلى مغفرة من ربك وسعادة سرمدية لا تفنى أبدًا؛ حتى كل دعوة تدعو بها في تلك الليلة المباركة تستجاب بإذن اللّٰه تعالى، لكن إن حرمت أجرها لا محالة أنت من الخاسرين الغافلين عن أجرها في العشر الأواخر من رمضان المبارك الذي يأتي في السنة مرة واحدة، أحرى بك أن تعتزل العالم وتعتكف في ذلك الشهر الفضيل الذي لا يتكرر نزل فيه القرآن الكريم وإن كان يأتي في العام كل شهر لظل الجميع في ترقب؛ لذلك الخير الوفير والرزق الواسع من رب العالمين، فإن ربك غفور كريم لا يترك حاجتك دون قضاء بإذن اللّٰه وأنت لا تبخل في طلب مناك من ربك الكريم.

عن المؤلف