كيف حالهم!

Img 20240331 Wa0027

كتبت: سحر الحاج 

يا نَفَسُ إن الشوق للديار قد فاضَ

هناك الأهل في حربٍا بأسلِحةً ونيرانا

 

كيف الوصول لحالهم وإن علموا

أن القُلَبُ من أخبارهم خَوِيا

 

أيام طِوَال شِدَادُ صِعَابُ ثِقال

هُدَوء غريبُ طَويل مُرِيبُ مُهِيب

 

من نَسألُ كيف حالهم هناك

بلا طعامٍ ونُورِ وماءٍ وفِير

 

أيام تمر كأنها دهرُ طويل

حزنُ وخوف على مر السنين

 

حلم يراودني في كل سُباتٍ

إنْهُمُ في أزمة تحتاج راحتهم

 

ارفع يداي لرب العزة مُناجيةٍ

أرف بحالهم ياربي كون معهم

 

فالله حافظهم حاميهم ورافعهم مؤيدهم

بإذن الله ينصرهم بفتحٍ قريب

 

به البشرى تسُرُ تُفرحُ القلوب

يعود الأمانُ وبه تسمو النفوس.

عن المؤلف