من يتحدث ولا يفعل

(0)

كتبت: رضوى سامح عبد الرؤوف 

كثير من الأشخاص يتحدثون بالكثير، يفعلون ما يتحدثون به” مَن يثبتوا أحديثهم بالأفعال أكثر من الأقوال؛ ولكن أيضًا يوجد قليل من الناس مَن يتحدثون ولا يفعلون شيء مما يتحدثوا به؛ ولكن هل العيب منَّا لأننا نُصدق ونثق بأحاديث الناس الخطأ أم أنه العيب بالناس وتفكيرهم؟

أن الناس والزمن قد تغير كثيرًا عما سبق؛ لقدأصبح المجتمع والناس أشبه بغابة، ولكنها غابة يوجد بها أشخاص طيبون حقًّا ويعيشون بالزمن ومع الناس الخطأ، وأشخاص يَّدعون الطيبة والحب وهم بالأصل قلوبهم مُفعمة بالحقد، الكراهية لكل الناس حتى لأنفسهم، ويعيشون فقط من أجل أذية الناس وتدميرهم بلا سبب، ويوجد البعض الآخر واضحين أنهم أشخاص حقدين وكارهين الناس وأي خير يأتي لأحد غيرهم؛ ولكن الخوف الأكبر ليس من واضح بمشاعرهُ، وحديثهُ، وأفعالهُ إنما الخوف من الأشخاص الذين يَّدعون الحب وهم بقلوبهم الكُره والحقد، الخوف من الذين يقولون أنهم يدعمونك وبجانبك وهُم بالأصل مُقربين لك لأذيتك وتدميرك؛ لذلك إحذر من هؤلاء الناس لأن القليل مَن يستطيع كشفهم مُبكرًا، والأغلبية يكشفون حقيقتهم ولكن بعد فوات الأوان.

عن المؤلف