ربما

Img 20240315 Wa0004

كتبت: رحمة صالح عمر

ربما سينتهي كل هذا الإنطفاء، الحزن، الاسوداد، الغمّة… إلخ

سينتهي وأعود أنا، كما كنتُ وردة متفتحة في حقلٍ كله إخضرار، تطير فيه الفراشات.

وتتغنى فيه البلابل بأجمل الألحان، وتلفح النسمات الباردة روحي، آخذ نفسا عميقا أكمل به ما أبدأ.

قصة، رواية، لوحة… إلخ 

وأنظر لها عندما تكمل في سعادةٍ يحضنها الدّفء، أذهب لأجلب كوب القهوة وأداعب قطتي بعيونٍ براقة، أتنمّقُ في تلك الحديقة( مكاني المفضّل). 

 

ربما ستكون هذه أفضل من تلك، ربما الاعوجاج؛ هو بداية الإصلاح والاستقامة، الطريق المحبوك بالمكائد التي سأتجاوزها بنجاح وفخر. 

 

تلك البقع السوداء ستصبح بيضاء بإذن الله، فصفاء القلب وبياضه، سيرسم طابع علي.

 

ربما الظاهرُ سيغلبُ الباطن المدسوس، يومًا أنا ستكون أفضل من تلك.

عن المؤلف