غزوة بدر الكبرى

Img 20240312 Wa0021

 

مقال بقلم🖊️ الكاتب/محمد البسيوني

 

رمضان شهر مبارك وشهر الإنتصارات وهو شهر يشهد علي العديد والعديد من الإنتصارات التي أحرزها المسلمون ضد أعدائهم فكانت أول هذه الإنتصارات هي غزوة بدر وغزوة بدر أيضاً هي أول قتال في التاريخ الإسلامي وقد انتصر المسلمون بقيادة سيدنا محمد(ص) علي المشركين بفضل الله وكان نصراً حاسماً وكان قائد المشركين في هذه الغزوة عمرو بن هشام الملقب بأبي جهل وكانت هذه الغزوة عام ٢ هجرية وسميت بغزوة بدر نسبة للمكان التي حدثت فيه المعركة وهي منطقة تقع بين مكة والمدينة.

 

أسباب هذه الغزوة باختصار هي أنه عندما هاجر المسلمون من مكة إلي المدينة كان المشركين يقوموا بالحجز علي أموال وأملاك المسلمين في مكة بالقوة وعندما أصبح للمسلمين دولة في المدينة المنورة أرادوا أن يسترجعوا بعض مما سلبته منهم قريش.

 

وفي يوم كانت هناك قافلة تجارية بقيادة أبو سفيان بن حرب عائدة من بلاد الشام فأمر النبي(ص) المسلمين باعتراض هذه القافلة للتعويض عما سلبته منهم قريش ولكن أبو سفيان استطاع الفرار بالقافلة إلي مكة دون أن يعترضهم المسلمون وبعدها قررت قريش محاربة المسلمين فأعدت قريش جيشاً كبيراً يتكون من ألف وثلاثمائة مقاتل بأفضل التجهيزات والإمكانات في وقتها بينما كان جيش المسلمين ثلاثمائة رجل فقط وكان تسليحهم وإمكاناتهم أقل من قريش بكثير ولكن كما قال الله:”وما النصر الا من عند الله” وكما قال أيضاً:”كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة”

 

فيرسل الله ألف ملكاً من السماء ليقاتلوا في صفوف المسلمين والذي كان النصر حليفهم منذ البداية وانتهت هذه الغزوة بنصر للمسلمين وهزيمة ساحقة لقريش فقد قتل منهم سبعين وتم أسر سبعين أيضاً وكان هذا يوم صعب حقيقي علي المشركين فقد عم الحزن في مكة كلها وكما يقال بأنه لم يخلو بيت في مكة إلا وكان فيه أسير أو قتيل بينما استشهد من المسلمين إثنا عشر رجلاً فقط.

 

وكان هذا هو أول إنتصار في التاريخ الإسلامي وبعدها قويت شوكة المسلمين و أصبحوا قوة أكبر.

عن المؤلف