تلفظها صديقي

Img 20240313 Wa0009

كتب: يسري الصغير

كانت تلك الكلمات الجميلة التي تلفظها صديقي كتابة صباح اليوم، وكأنه أراد أن يخبر شخصًا بما يريد؛ لكن إفتقاره لمن يشاركة ما يجول ويموج بخاطره.

يعجزه عنها، أو لربما لديه من الأشخاص من يحيطون به؛ لكن يعجزه لسان حاله كما لسان مقاله عنها، فينطلق لسانه بهن ويريح صدره وينزلهن عنه؛ لكنه أبي وعني عن قولها.

فأراد أن يخرجها؛ فكتبها في رسالة مبرمجة إلكترونية ونشرها، لا يأبه إلى من يراها؛ لأنه لا يرد بهن، إلا إراحة النفس عنهن.

 

ولربما أراد أن يذكر غيره بمحدودية قدرة الإنسان في الأرض، وأنه مخلوق كسائر المخلوقات؛ فإن أراد إنسان التحليق و قفز من أعالي الأعلام خر صريعًا.

ولهذا فهو محدود القدرات، لكن ربنا وهبنا عقلاً نحيد به عن الهالكات المهلكات؛ فنخترع به ما يمكننا على ما عجزنا.

 

عن المؤلف