تاريخ العرب قبل الإسلام

Img 20240227 Wa0035

 

مقال بقلم 🖊️ الكاتب/محمد البسيوني

هل تعرف شيئاً عن تاريخ العرب قبل الإسلام؟!!

للعرب تاريخ قديم جدا ضارب في القدم حتي قبل الميلاد بل وحتى منذ بداية البشرية فمثلا سيدنا هود وسيدنا صالح هم أنبياء أرسلوا إلى شعوب عربية من زمن قديم جدا بالتحديد بعد سيدنا نوح بفترة زمنية ليست كبيرة وهذا أكبر دليل علي قدم وجود العرب علي الأرض.

والعرب جميعهم ينتمون إلى الجنس سامي(من أولاد سام بن سيدنا نوح)

ويسكن العرب شبه الجزيرة العربية والتي تقع جنوب غرب القارة الآسيوية واليمن هي الموطن الأول للعرب ولكن بسبب الجفاف وغيرها من الظروف الصعبة هاجر العرب إلى شبه الجزيرة العربية وإلى مناطق في سوريا والعراق واليمن بدورها شهدت قيام الحضارة العربية وقد قام بها ثلاث حضارات وهي معين و سبأ(التي ذكرت في القران الكريم) وحمير وكما ذكرت بأن اليمن كانت الموطن الأصلي للعرب وكان بها العديد من الخيرات وكانت مزدهرة جدا لدرجة أنه كانت تسمي اليمن باليمن السعيد ولكن السبب الأساسي للإنهيار الحضاري والهجرة منها هو انهيار سد مأرب وهذا السد كان مهم جداً لأهل اليمن فهم كانوا يخزنون الماء من خلاله ومن ثم يستخدموه للأغراض المختلفة مثل الزراعة وغيرها وبانهيار هذا السد هاجر العديد من سكان اليمن وقد قامت دولتان عربيتان مشهورتين جدا واحدة في جزء من سوريا وهي دولة الغساسنة وكانت دولة مسيحية وكانت متحالفة مع إمبراطورية الروم وكانت هناك دولة عربية آخري في منطقة من العراق وهي دولة الحيرة وكانت مسيحية أيضاً ولكن كانت متحالفة مع الإمبراطورية الفارسية.

أما قلب الجزيرة العربية لم يعرف قيام دولة موحدة فكانت قبائل ولكل قبيلة شيخ يقوم بتسيير أمورها ومن أهم هذه القبائل هي قبيلة قريش بسبب تواجدها في مكة معقل الوثنية لوجود الكعبة بها وبسبب أيضا وجودها علي طرق التجارة الهامة في هذا الوقت فكانت قريش هي من أقوى القبائل العربية وأكثرها سلطة و نفوذا وكانت هناك قبائل آخري مثل هوازن وثقيف والأوس والخزرج وغيرها وكانت هذه القبائل كثيرة الحروب فيما بينها و ذلك للنزاع علي موارد الماء والأعشاب والسلطة و غيرها وكان العرب كثيري الترحال لدرجة أنهم كانوا يسكنون في خيام وكان هذا الترحال بسبب أنهم كانوا يريدون السكن بجانب مصادر المياه بالنسبة للجانب الديني يمكن القول بأنه في البداية كان العرب يدينون بالحنيفية وهي عبادة الله علي طريقة سيدنا إبراهيم ولكن جاء رجل اسمه عمرو بن لحي الخزاعي كان زعيماً مشهورا في العرب وقد فرض هذا الرجل علي العرب عبادة الإله هبل وهو صنم كان قد إشتراه من بلاد الشام وبسبب هذا الرجل تحولت بلاد العرب من عبادة الله وحده إلي عبادة الأوثان والأصنام فكانت الوثنية هي الديانة السائدة في الجزيرة العربية ولكن كانت توجد أيضا الديانة المسيحية محدودة جداً في بعض المناطق مثل بصري في بلاد الشام والحيرة في بلاد العراق ونجران في اليمن وكانت توجد أيضاً الديانة اليهودية في مدينة يثرب(المدينة المنورة فيما بعد) وفي خيبر وكانت لا تزال الديانة الحنيفية موجودة.

كان العرب يمتازون بالشجاعة والفروسية و إكرام الضيف وحسن الجوار و مساعدة الغريب وغيرها ولكن كانت عندهم صفات سيئة جدا مثل الإفراط في شرب الخمر و وئد البنات وكثرة الزواج وحب اللهو وغيرها

باختصار كان العرب غير موحدين بل كانوا متحاربين فيما بينهم وكانوا يعبدون الأصنام والأوثان وكان لديهم العديد من الصفات السيئة.

كل هذه العوامل كانت تمهد الطريق لأن يرسل الله إليهم نبي ليصلح من حالهم…..

عن المؤلف