تراكمات

Img 20240227 Wa0212

كتبت: مصرية خالد 

 

كنت عائدة من جامعتي كان وجهي من جميع وجوههم الوجه الحزين كانت الدموع تلمع بعيني، ماذا أفعل فقد كنت بمزاج جيد  ماذا حدث!؟ لا أذكر سوى أن أختي بثت لي كلمة، لم تعلم أنها ستؤثر على نفسي بهذه الدرجة، فقد اعادت لي أشياء وأفعال كنت أتجنبها، وبدأ يتردد على ذهني كل الإساءات التي حدثت والكلمات التي تركت في قلبي ندوب، كنت أظن أنها مرت وانتهى أمرها ولكن في لحظة ما بدأ شريط الذكريات المليئ بالإساءات يمر على ذهني، ويفتك بقلبي وروحي، لم أكن أعلم أن التراكمات تفعل هكذا، ولكن ماذا سأفعل؟ فقد حدث ما حدث ،وأنا المذنبة، ففي لحظة البكاء لابد وأن أبكي، وعند لحظة غضب لابد لي من أصرخ، ولكني راكمت بكائي وغضبي؛ حتى أصبحتُ أصرخ في أقل المواقف، وأصدر ردات فعل شديدة على مواقف لا تستحق، وأبكي من أقل الكلمات وأرتجف عند التحدث مع من لا أعرف، وكدت من كثرة صراعات عقلي لا أستطع التفكير والحزن خيم على نفسي ،لا أعرف كيف أمنع صراع عقلي أن يهدأ، أصبحت ألهو مع نفسي لكي أنسى ولكنها التراكمات لا أحد يستطع الهرب منها، يمكنك تأجيلها ولكنها لا تنتهي أبدًا حتى تتعافى منها.

عن المؤلف