لا عليك

Img 20240223 Wa0250

 

كتب: محمد محمود 

ما حدث شئ لي، لا تقلق، أنا على ما يرام، حتى وإن كانت الأمور عكس ما أقوله، فلا تقلق أيضًا، لا عليك بشئ قط، الأمر بسيط لا تخف، اعتدت على ما هو أكبر منه، اعتدت على الصفعات والآلام، اللتان أصبحا مثل شرب الماء بالنسبة لي، الآلام التي لا تنتهي، وكأنها مثل العدو اللدود، الذي يفرح ويشمت في أذية عدوه، لما كل هذا أيتها الحياة؟ لما لا تتغيري معي للأحسن ولو لمرة واحدة؟ ألا تريدي أن تٌفرحيني أبدا؟ ولكن لا عليكي أيتها الحياة أيضًا، فقط جفَّت مشاعري من كثرة ما فعلتي بي، لقد سئمت من تلك الضحكة التي أرسمها على وجهي، أرسمها لكي أقنع نفسي بأنها أقوى، أرسمها لكي لا أتذكر معانات ما مررت به، أريد أن تكون الضحكة حقيقية، أن أضحك وتضحك الحياة لي، ولكن الحياة غير عادلة، وغير مستقرة، ولا تدوم لأحد، وصدق من قال: ” الحياة يوم لك ويوم عليك”.

عن المؤلف