وما كان ربك نسيا

Img 20240220 Wa0035

كتبت: إسراء سلطان

عينان زابلتان من أثر البكاء ترى داخلهما طموح منطفئ

نظرات حائرة تنظر يمنة ويسرة كأنما أضاعت شئ يصعب عليها تحديده لكن ثمت شعور الفراغ ذاك الذى يعلن احساس الفقد .. تغمض عينيها تارة فتفيض العبرات هاربة من فتيل الانفجار …و فى اعماقها هناك امنيه وحيده تخرج ك صدى صوة أخاله بعيد تقول :

أَبْحَثُ عَنْ رَوْحِي الضَّائِعَةٌ بَيْن رُكَامِ هَذَا الْعَالِمُ…

كَمْ طَالَ الْبَحْثُ عَنْهَا؛ وَكَمْ

اشْتَاقُ إلَىَ لُقْيَاهَا

تلك العبرات الصامته الساقطه على وجنتيك وتنفسك الصعداء فى كل وقت يسكن قلبك الخوف .. لا تذهب هباءً صدقنى بل تتسلل سرقه لتسكن مقلتيك فينكشف امرك مع أول نظرة من حبيب .. فما بالك بنظره رب رحيم بعبده الفقير وتبقى القلوب مليئة بالكثير من المشاعر التي لايعبر عنها الا

لسان صامت

وعين تبرق فيها دمعة وقلبٌ مكلوم يزينه الصبر.

عن المؤلف