أصبح لا يهمني

Images (1)

كتب: حلمي خالد 

في غمرة الأفكار الغارقة والأحاسيس المتشتتة، أصبح لا يهمني شيء سوى هذا الشعور الثقيل الذي يثقل كاهلي ويعصف بروحي. لقد تلاشت معنوياتي وابتعدت عن الأحلام التي كنت أحلم بها يومًا، وأصبحت الأمور التي كانت تبدو مهمة بالنسبة لي لا تعني شيئًا بعد الآن. أصبحت الألوان باهتة والضوء مظلم، وكل شيء في حياتي يبدو خاليًا من الحياة والمعنى. يغمرني الشعور بالفراغ والضياع، وأجد نفسي وحيدًا في عالم لا يشبهني ولا أشبهه. أرى الناس يتحركون حولي بسرعة، وأنا وحدي وسط هذا الزحام، ولا أستطيع المشاركة في حياتهم أو إدراك مشاعرهم. أصبحت الضحكات مجرد صدى بعيد يعتريني بالحزن، والدموع أصبحت شريكتي المخلصة في ليالي الوحدة واليأس. أصبح لا يهمني إذا ما فات القطار أو تأخرت الساعة، فقد فقدت القدرة على الشعور بالانتماء أو الاهتمام. وسط هذا الجو الكئيب، أبحث عن شيء يمنح حياتي معنى جديدًا، وأملًا مفقودًا، أو ربما فرصة لإعادة اكتشاف نفسي في عالم لا يبدو وديًا.

عن المؤلف