الرفقة سعادة لا تنسى

Images (25)

كتبت: زينب إبراهيم 

الصداقة علاقة اجتماعية تربط شخصين أو أكثر، على أساس الثقة والمودة والتعاون بينهم.

 

تُشتق في العربية من الصدق. الصداقة هي علاقة إنسانية مبنية على مجموعة من الأسس المتينة كالصدق، والمحبة، والتعاون، والإخلاص، والتفاهم، والثقة.

 

يوجد عمومًا للصداقة بعدان هما: النوعية والنزاع نوعية الصداقة مهمة لسعادة الشخص.

 

تمتلك الصداقات المتينة طرق جيدة لتسوية النزاع، مما يؤدي في النهاية إلى علاقات قوية وصحية أكثر.

 

وتسمى الصداقة الجيدة «تحسين نوعية الحياة».يٌكثف الشعور بالسرور والسعادة من خلال المشاركة في الأنشطة مع الأصدقاء.

 

يتعلق أمر الشعور بالسعادة إلى نوعية الصداقات وذلك لأن الصداقة «توفر إطار يشبع من خلاله الاحتياجات الأساسية.»

 

تؤدي نوعية الصداقة إلى شعور الفرد بمزيد من الراحة مع تحقيق هويته الشخصية.

 

تسهم أعلى أنواع الصداقة بشكل مباشرة في تقدير الذات، والثقة بالنفس، والتنمية الاجتماعية.

 

من منظور علم النفس تؤدي الصداقة إلى وظيفتين أساسيتين:

 

خفض مشاعر الوحدة ودعم المشاعر الإيجابية

وهناك خمس آليات رئيسية تتحقق من خلالها وظيفة خفض التوتر ودعم المشاعر الإيجابية.

 

وهي: 1- القارنة الاجتماعية. 2- الإفصاح عن الذات. 3- المساندة الاجتماعية.

 

4- المساندة في الميول والاهتمامات. 5- المساندة المادية 6- المصارحة.

 

التنشئة الاجتماعية

الصداقة تيسر اكتساب عدد من المهارات والقدرات والسمات الشخصية المرغوب فيها اجتماعيًا.

 

ويشير عالم النفس (ابشتين)إلى أن صداقات الأطفال تسهم إسهاما بارزا في ارتقاء المهارات الاجتماعية.

 

والقيم الأخلاقية وزيادة على هذا تمد الصداقة الأطفال بإدراك واقعي لذواتهم بالمقارنة بالآخرين كما تبصرهم بمعايير السلوك الاجتماعي الملائم في مختلف اواقف.

 

أما عند المراهقين فقد تنهض الصداقة بوظائف مختلفة فمن خلالها يتعلمون كيفية الشاركة مع الآخرين في الاهتمامات والإفصاح عن المشاعر.

 

والأفكار وتكوين علاقات تتسم بالثقة المتبادلة مع أقرانهم ومن وظائف الصداقة الأساسية إتاحة الفرصة أمام الأطفال لتعليم المهارات الاجتماعية.

 

إذ تقتضي المهارة الاجتماعية توافر القدرة على التخاطب الناجح مع الأطفال الآخرين.

 

 

الخصائص المشتركة بين الحب والصداقة

الخصائص المشتركة بين الحب والصداقة هي

 

الاستمتاع برفقة الطرف الآخر.

تقبل الطرف الآخر كما هو.

 

الثقة في حرص كل طرف على مصالح الطرف الآخر.

 

احترام الصديق أو الحبيب والاعتقاد في حسن تصرفه.

المساعدة عند الحاجة.

 

فهم شخصية الطرف الآخر واتجاهاته وتفضيلاته ودوافع سلوكه.

 

في منطقة الشرق الأوسط وشرق أفريقيا، يمسك الرجال بأيدي بعضهم البعض كدليل على صداقتهم.

 

وتعرف أيضاً الصداقة في الثقافات الإسلامية باسم الرفقة أو الصحبة.

 

ويٌؤخذ المفهوم جديًا في وسائل الإعلام الإسلامية فتظهر العديد من الصفات الهامة للصديق الجدير بالاهتمام.

 

وذلك كفكرة وجود الصالحين، وهم الذين يمكن أن يحددوا جيداً ما هو خير وما هو شر.

 

ويعتبر من المهم في الصداقة أن يكون هناك توافق بوجهات النظر ومعرفة الآخرين؛ وتؤكد الثقافة الإسلامية على الصفح عن الأخطاء وأن يكون هناك وفاء بين الأصدقاء.

 

ويعتبر «الحب في الله» من أعلى مراتب العلاقات بين أي شخصين.

عن المؤلف