أوجاعنا منا

Img 20240207 Wa0101

 

كتبت: اِبتسام الديَّات.

إنَّنا في مُجتمعٍ يَفرضُ قيودًا مُتخلِفة، تروقُ لهُ الأخطاءَ إنّ تماشت مع تيَّارِ مَصالحهِ، يَرفعُ فاسِدًا وَيُسقطُ صالِحًا، يقيسُ خُطواتنا بناءًا على حصيلة أفواههم من الشَّتمِ والنَّقدِ؛ فترىٰ إمرأةً تصبر علىٰ جور زوجها وتلاشي سعادة أطفالها؛ لئلا يلقبها المُجتمع بالمطلَّقة التي هي بنظرهم إمرأة مذنبة بكلِّ أحوالها، ولو كانت صالحة.

وفتاةً يضعونها تحت سقفِ رحمتهم، لا تدرس إلَّا ما يُعجبهم وليس ما تُحبُّه ولو كان في إطار الدِّين، وبعضُ الفتيات يُحرمن العلم تحت مقولةٍ مُغفلة:” نهاية الفتاة بيت زوجها “.

أمَّا عن بعض الآباءِ فأنَّهم يظلمون أبناهم وفتياتهم ويزرعون بهم عُقدًا نفسية كابحين حياتهم عن الإزهار بما يحبونهُ مُستغلِّين أنَّ رِضاهم واجبٌ ولا يجوز عصيانهم بأيِّ شيء!!

مُجتمعٌ يقودُكَ للإحباطِ والانغماسِ بدوَّامةٍ لا تنتهي من الآلام والحُزنِ، يَجعلك ترىٰ استيقاظكَ صباحًا في مُستنقعهِ إنجازًا تفخرُ بهِ.

عن المؤلف