الكاتبة المُبدعة منه علي محمد علي في رحاب مجلة إيفرست

P Img 20240110 Wa0230

حوار: حور حمدان

 

أن تكون مِن من يندمجون مع قلوب أقلامهم هو فخر إبداع عظيم

 

عرفينا عن ذاتك بشئً من التفصيل..؟!

اُدعي منه علي محمد علي

ابلغ من العمر سبعة عشر عام بنت محافظه القليوبية ادرس الصف الثالث ثانوي تجاري

 

كيف طورتي من موهبتك.؟

بالقراء الاكتر وفهم التفاصيل من اول ما اقراء اي روايه اعلم كيف سوف تثير الاحداث

 

هل لكِ اي هواية تفضلينها.؟

القراء والكتابه فقط

 

ما هيا العوائق التي قابلتك ف المجال.؟

لا يوجد فى الوقت الحالي

 

من همَ الاشخاص الداعمة لكِ.؟ وهل لكِ بذكر اسماء.؟

احبابي واهلي واصدقائي

 

هل لديك كاتب مفضل او انك تفضلين القرائه لجميع الكُتاب

افضل جميع الكُتاب

 

 

كيف اكتشفتي موهبتك بالكتابة؟! وهل لديكِ اي مواهب أخرى؟؟!

من عامين كُنت احب القراءة كثيرا واردت أن اكتب رواية وحينها كتبت رواية الحب والعذاب ونشرتها على كثير من الجروبات وحينها احبها الناس كثيراً وهذا ما احببني في الكتابة اكثر واكثر

 

هل تفكرين فيما بعد بالعمل ف مجال الكتابة.؟

 

نعم

 

 

اخبريني عن مشاركتك فى معرض الكتاب 2024.؟!

رواية جعلتني حبيباً

 

 

 

P Img 20240110 Wa0229

 

كلمه لدار النشر التي قمتي بتعاقد معها.؟!

دار كويسه جدا جدا واصحابها محترمين جدا ومعاملتهم معايا كانت كويسه جدا وبتحببني اني اكمل معاهم ديما

 

 

 

ما هوا العمل التي سوف تُقدميه العام الحالي؟

ولماذا اخترتي بتحديد دار قيس لنشر والتوزيع؟وما هوا رائيك بها

روايه جعلتتي حبيباً،لم اكن اعرف الدار ولكن صديقة لي هي التي عرفتني عليها ولكن كانت صدفه رائتة وتعامل رائع ايضا

 

نصيحتك بوجه عام للكُتاب؟! او للقارئ بشكل عام.؟

 

يكون واثق ان القراءة هتفيده وتغير من شخصيته وحياته، يقراء الحاجه اللي بيحبها واللي يكون مستمتع وهو بيقراءه، يكون معا ديما قلم وهو بيقراءه علشان لو جمله عجبته يحدده، يعمل وقت معين للقراءة فى وقت الفراغ، يكون عنده صبر على الكتاب لو كبير يستفاد من اللي بيقراءه ويطبقه فى حياته.

 

 

ممكن اقتباس من العمل الذي ستقدمينة هذا العام.؟

 

إن من أصدق المشاعر التي إذا وصل الإنسان إليها اطمأن بها واطمأن على نفسه معها هو الحب، تلك المكانة التي تكشف عن ساقيها وتُعلن عن وجودها في القلوب أمام شخص واحد فقط يروي حاجة النفس إلى الشعور بالاكتمال ويتجرع معها مرارة الصبر ولا يُبالي، فتقتبس الأماكن من رائحة المحبوب عبيرها، وتأخذ الوجوه نورها من طرفة عين وأثر أقدام المسير، ويتحوَّل الاختيار آلي مصير تتعلق به سنين العمر.

 

ما رائيك بمجلة إيفرست الأدبية؟!

هو انا الصراحه معرفهاش اوي لكن الحوار كان جميل وحضرتك طريقتك كويس جدا فا اكيد المجلة كويسه جدا

عن المؤلف