ظلم العدو لا ينتهي على أبطالنا

U20

كتبت: زينب إبراهيم 

‏منذ أكثر من 3 ساعات وزميلنا مصور الجزيرة “سامر أبو دقة” مصاب، وملقى على الأرض، ومحاصر.

 

ويمنع جيش الاحتلال الغاشم نقله للمستشفى؛ بينما تمكن الزميل وائل الدحدوح من الوصول مصابًا للمستشفي.

 

حيث أصيبا بجراح أثناء تغطيتهما قصفا اسرائيليًا في خانيونس.

 

“جيش الاحتلال يتعمد قتل الصحفيين”.

 

 حيث قتل 87 صحفيًا حتى الآن؛ حتى لا تصل الحقيقة للناس.

 

‏بيان صادر عن القوات المسلحة اليمنية 

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى (الَّذِينَ آَمَنُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللهِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ فَقَاتِلُوا أَوْلِيَاءَ الشَّيْطَانِ إِنَّ كَيْدَ الشَّيْطَانِ كَانَ ضَعِيفًا) صدق الله العظيم.

 

 

إنتصارًا لمظلومية الشعب الفلسطيني الذي يتعرض في هذه الأثناء للقتل والتدمير.

 

والحصار في قطاع غزة وتنفيذا لتوجيهات السيد القائد عبد الملك بدر الدين الحوثي يحفظه الله.

 

 واستجابة لنداءات الأحرار من أبناء شعبنا اليمني العظيم وأبناء أمتنا.

 

نفذت القوات البحرية في القوات المسلحة اليمنية بعون الله تعالى عملية عسكرية ضد سفينتي حاويات.

 

   ( MSC Alanya إم إس سي ألانيا “و”

MSC PALATIUM III إم إس سي بالاتيوم)

 

كانتا متجهتين إلى الكيان الإسرائيلي وقد تم استهدافهما بصاروخين بحريين مناسبين.

 

إن عملية استهداف السفينتين جاءت بعد رفض طاقميهما الاستجابة لنداءات القوات البحرية اليمنية.

 

وكذلك الرسائل التحذيرية النارية.

 

إن القوات المسلحة اليمنية تطمئن كافة السفن المتجهة إلى كافة الموانئ حول العالم.

 

 عدا الموانئ الإسرائيلية بأنه لن يصيبها أي ضرر وأن عليها الإبقاء على جهاز التعارف مفتوحًا.

 

إن القوات المسلحة اليمنية لن تتردد في استهداف أي سفينة تخالف ما ورد في بياناتها السابقة.

 

إن القوات المسلحة اليمنية تؤكد استمرارها في منع كافة السفن المتجهة إلى الموانئ الإسرائيلية.

 

 من الملاحة في البحرين العربي والأحمر، حتى إدخال ما يحتاجه إخواننا الصامدين في قطاع غزة من غذاء ودواء.

 

والله على ما نقول شهيد

 

صنعاء 2 جمادى الآخرة 1445 هجرية

الموافق للـ 15 من ديسمبر 2023م  

 

صادر عن القوات المسلحة اليمنية.

 

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: قواتنا قتلت اليوم عن طريق الخطأ 3 محتجزين إسرائيليين في غزة.

 

الله أكبر والكثير إن شاء اللّٰه تصيبهم عن طريق الخطأ حتى تفنون من على وجه الأرض.

عن المؤلف