الكاتب مصطفى محمد حصريًا عن أعماله الجديدة بإيفرست

Img 20231213 Wa0044

 

كتبت: رحمة محمد عبدالله 

الكتابة عنصر من العناصر الهامة، والذي إن أستغلت بشكل السليم أصبحت شيء نافع يفيد الأخرين، وهي سلاح علينا استخدامها بشكل سليم حتىٰ تعم النفع، أحيانًا يواجه الكاتب النقد المُحبط؛ لذلك فإن الصبر هو أهم عوامل الكاتب الذي يريد أن ينجح بها، معنا اليوم كاتب رغم النقد إلا أنه لم يترك اليأس يتعدى باب قلبه، وأستمر في الكتابة لياتي لنا اليوم بعمله الجديد الذي سوف يقتحم معرض الكُتاب2024، هيا بنا نتعرف عليه. 

 

-ببداية الحديث، أود أن تخبرنا نبذة تعريفية عنك. 

_ الاسم مصطفى محمد شعبان رجب عبد المنطلب شحاتة 

ــ اللقب المايسترو 

ـ المهنة مدرس أول اللغة العربية. 

Img 20231213 Wa0045

-أين نشأ الموهبة العريقة الذي أتحدث معه؟ 

_ في حي مدينة طهطا بمحافظة سوهاج. 

 

-ما العمل الذي سوف تشارك به في معرض الكتاب 2024.

_ بإذن الله تعالى كتاب تفسير للقرآن الكريم، والذي يفسر عدد من السور التي تحدثت في كتاب الله علي اهوال يوم القيامة. 

ــ والجزء الثاني من كتاب رحلة في أعماق خواطري. 

 

-أخبرني عن ماذا يتحدث كتاب الخواطر “رحلة في أعماق خواطري”

_ يتحدث عن مجموعة الخواطر الفكرية العقلية الواقعية، وحكم ومواعظ وأفكار تدور بعقل كل الاشخاص، وخواطر واقعية تحدث في عالمنا الحالي. 

 

-هل هو العمل الأول لك، أم لا؟ 

_ نعم هو العمل الادبي الرسمي لي أنا؛ ولكن كانت هناك محاولات قديمًا لكن غير رسمية. 

 

-هل جميع الخواطر تحمل مغزى فكرة واحده، أم أنه متنوع؟ 

_ الخواطر في كتاب رحلة في أعماق خواطري ليست موحدة الفكر؛ وإنما تحمل افكار متنوعة، ومختلفة، ولها مخذى من وجودها، ولها فائدة للاشخاص إذا عملوا بها في حياتهم. 

 

-لنتعرف علىٰ كاتبنا أكثر، بدايتك كانت متى؟ 

_ بدأت في الاعمال الادبية الرسمية بداية من شهر يناير لعام 2023، ولم استغرق وقت طويلًا لكي اطل علي حضراتكم بأول اعمالي الأدبية. 

 

-العُمر هو مجرد رقم يُكتب، لكن اخبرني عن عُمرك فِي الكتابة. 

_ بضبط مقولة صحيحة لأن الكتابة لا تتعلق بالعمار؛ فهناك كُتاب لا يتجاوز عمرهم الخمس سنوات، واجادوا، وابدعوا بها. 

عمري في الكتابات الرسمية عامين. 

 

-كيف أتتك أفكار الخواطر أيمكنك أن تقول لنا؟ 

_ نعم يسعدني أن اخبركم عن ذلك، لقد أعدتُ وأنا في سني المبكر أن اقرأ كثيرًا في مثل ذلك المجال، ومجال الحكم، والمواعظ لعلماء، وحكماء مشهورين؛ مما ساعدني علي تكوين ثروه لغوية، وفكرية دفعتني أن اكون شخصًا صغيرًا مثلهم، وبذلك عملي خالصا لوجه الله. 

 

-إلى أي أنواع الكتابة تميل أكثر في الكتابة بها الواقع، أم الخيال، وخواطرك تتضمن اي منهم. 

_ أميل دائما الي عالم الكتابة الواقعية لانها هي أقرب الى قلوب الاخرين، في الوقت الحالي، وكلما كانت أقرب كلما شعرنا بقلوب، وأفكار الاخرين، وهذا واجبنا ككتاب نحو مجتمعنا، وأن الكتابة الواقعية افضلها عن الكتابة الخياليه، حتي في قصصي ورواياتي. 

 

_هل سوف تكمل مسيرتك علىٰ هذا النهج، أم سوف تتنوع في الكتاب المقبل؟ 

– بطبع سوف أستمر في كتاباتي، فهذا حلم، وهدف، وطموح شخصي، لن أتخلى عنه، مازلت لم أصل لهدفي رغم النجاح الطفيف ذلك؛ 

ولكن سأكمل المسيرة بشيء يستفاد به غيري، وكلما بحثت في كتاباتي ستجدونها أكثر نفعًا للاخرين؛ وليس علي سبيل التثقف، والمتعة، وسأتنوع في كتاباتي حتي أشمل جميع الافكار الادبية. 

 

-مَا رايك بدار حور، حدثني عن تجربتك معهم. 

_ نعم اعترف أنها من أفضل الدارات التي تعاملت معها، وأنها تنمي، وتشجع مواهبها بإستمرار مع مراعاة الظروف، والتكاليف المادية غير أنها غير مكلفة، ولا يُحملو الكاتب فوق طاقته، 

ومن أفضل شخصيات الدار علي الاطلاق وخاصة المؤسسة الكاتبة المبدعة أية رأفت، حيث أنها من أفضل شخصيات الدار حقيقتًا، واتمنى لها دوام الابداع والتفوق. 

 

-هل تنوي التعاقد معهم مرة أخرى إن أمكن؟ 

_ بإذن الله سوف اتعاقد معهم في أعمالي القادمة. 

 

-صف لنا شعورك أنك سوف تشارك بمعرض الكتاب بعمل جديد. 

_ لإنني في غاية السعادة وسط كوكبة من الادباء، والشعراء، والاعمال الادبية. 

-كيف سوف تتعامل مع جمهورك أثناء معرض الكتاب، وماذا توجه للكتاب الذي تعاملهم رديء مع الجماهير؟ 

_ من الضروري تقبل الرديء، واحتوائه قبل تقبل الحسن، لاننا يجب علينا الحرص، والتعامل معهم بإحترام لاننا قدوة وفي مقبول بإني اقابلهم بمثل ما فعلوة. 

-هل واجهة صعوبة وأنت تدون الخواطر تلك، وما مخططك الذي سيرت عليه بكتابتهَا؟ 

_ بفضل الله عز وجل لم اواجة أي صعوبات في عملي الادبي هذا وسرت علي مخططي، وهدفي المحدد من البداية بأن تكون مفيده ونافعة لاجل الاخرين. 

-يتعرض الكُتاب أحيانًا أثناء الكتابة ب البلوك الكتابي، وفقد الشغف، هل تعرضت له، وبرأيك كيف الكاتب يتغلب عليهم؟

_ تعرضت للنقد في بداية كتاباتي؛ ولكن تغلبت عليها عندما اغلقت اذناي مقابل عدم التخلي عن هدفي، وطوحي، وفضلت أن اكمله في صمت؛ ولكن لم يحدث لي أي بلوك كتابي من ناحيتي الشخصية الحمدلله. 

 

-هل واجهة النقد قبل ذلك، وكيف يكُن النقد بوجهة نظرك، وماذا توجه للناقد؟ 

_ نعم واجهت النقد بالتأكيد فهناك الجيد، والرديء من النقد، فبعضهم ينقد نقد بناء له دور إجابي، والاخر نقد سلبي هدام يجعل الفرد يحبط. 

لقد تعرضت لنقد شديد من أحد الاشحاص المقربين، ونقد سلبي هدام للغاية؛ ولكن بحثت وتعلمت في جامعتي أن الناقد السلبي لا ينقد لاجل تصحيح الخط؛ ولكن من أجل احباط، وتدمير الاخر، ويفعل ذلك من كثرة الحقد، والكره، وعدم حب الخير لغيره، وأنه في نظر نفسة لا يوجد أحد افضل منه رغم أنني أسمي ذلك جاهلًا بحقيقة الامر. 

-لكُل كاتب لديه هدف يسعى له مثل الشهره، ويمكن المال، ما هدفك، أو رسالتك من الكتابة؟ 

_ هدفي وغايتي الاولي هي المنفعة للاخرين، ومساعداتهم من أجل حياة مستقرة، وعدم قلق وخوف دائم، وفي المرتبة الثانية من أجل الشهرة في مجتمعنا. 

 

-أترك نصيحة للمواهب المقبلين علىٰ المجال الأدبي. 

_ نصيحتي لهم من الضروري وأن يكن لهم هدف، وعزيمة صادقة من أجل كتاباتهم، واعمالهم الادبية، ولا يتخلون عن هدفهم، وسعيهم، واستمرارهم في تقديم افضل شيء، دائمًا إبحث عن ما يفيد الاخرين، والقراء، وليس ما يفيدك شخصيًا أنت ككاتب. 

-وقبل نهاية حديثنا دعنا نقرأ اقتباس عن كتابك الجديد. 

_كتاب رحلة في أعماق خواطري الجزء الثاني

_ حتى الإنتظار له تاريخ صلاحية .. لا ترهقوا أنفسكم بالإنتظار في الوقت الضائع .. فالذي لم يأتِ في وقته .. لن يأتي حين ينتهي وقته. 

 ــ كل الاشخاص راحلون لسبب او لأخر ليس لك علم بالسبب ولكن يفضل وأن تكون انت أول الراحلين حتي لا يحزن عليك احد

 

-لقد أستمتعتُ كثيرًا بحديثي معك، هل كان ممتع الحوار لك؟ 

_ بالطبع كان ممتع للغاية، وتشرفت بحديثي مع حضراتكم جميعًا. 

 

-مجلة إيفرست تدعم المواهب، ما رايك بهَا؟

– لم أكن اسمع بها كثيرًا؛ ولكن عندما بحثت عنها فوجدتها لها شهرة كبيرة في الوسط الادبي، ولها عنوان، ومكانة عظيمة لدي الكتاب، والقائمين عليها وأرجو لها التقدم الدائم والمستمر في مجالها. 

 

ولقد أنهينا حديثنا مع الكاتب المبدع”مصطفى”، ونتمنى له التوفيق في القادم، وأن تنال أعماله إعجاب القراء، وإلى اللقاء حتىٰ نعود من جديد مع موهبة جديدة تستحق أن تصل للقمة مع إيفرست القمة.

عن المؤلف