يارا محمد مع روايتها الجديدة بإيفرست

Img 20231211 Wa0071

 

كتبت: رحمة محمد عبدالله 

 

ولقد عدنا مع موهبة سوف تتصدر معرض الكتاب بقوة مع رواية جديدة، ومشوقه خارج الصندوق، نوع جديد يكاد لم يكتب عنهُ كثيرًا، لكن لن أطيل عليكم، وهيا بنا نتعرف عليها، ونعرف أكثر عن عملها الجديد. 

 

-ببداية الحديث، أود أن تخبرينا نبذة تعريفية عنكِ. 

_انا يارا محمد شعبان عُمري ١٨ عام، في أولى جامعة. 

 

-أين نشأت الموهبة العريقة الذي أتحدث معها؟ 

_نشأت في الفيوم. 

 

-ما العمل الذي سوف تشاركِ به في معرض الكتاب 2024.

_روايه حرب الإنتصار (لعنه تنتهي) 

 

-أخبريني نبذة عن روايتك

_هي عبارة عن مغامرة في الفضاء وخيال

 وتشمل (كوميدي _دراما _رومانسي _اكشن) 

 

-هل هو العمل الأول لكِ، أم لا؟ 

_ نعم 

 العمل الأول لي 

 

-هل تنوي أستكمالها في عدة أجزاء، أم أنها جزاء واحد فقط؟ 

_لم أقرر بعد؛ لكن إحتمال كبيرًا جزء واحد. 

 

-لنتعرف علىٰ كاتبتنا أكثر، بدايتك كانت متى؟ 

_ بدأت كتابه من 2021.

 

-العُمر هو مجرد رقم يُكتب، لكن اخبريني عن عُمرك فِي الكتابة. 

_أكتب منذ ثلاث سنوات. 

 

-كيف أتتك فكرة الرواية أيمكنك أن تقولي لنا؟ 

_ انا أحب الخيال، والمغامرات، وتحدثت أن عندما أكتب، وأعرضها ورقي، يجب أن يكون بها مغامرات، وخيال، وبدأت افكر في روايه تكن مختلفه عن باقي الروايات، وتكون فكرة جديدة، وبالفعل وصلت لفكرة رواية جميلة، وقمت بكتابتها، وان شاء الله تنال إعجاب كل شخص يقرأها. 

 

-إلى أي أنواع الكتابة تميلي أكثر في الكتابة بها الواقع، أم الخيال، وروايتك تتضمن اي منهم. 

_الخيال بتأكيد

 وروايتي تضمن الخيال. 

 

-مَا رايك بدار حور، حدثيني عن تجربتك معهم. 

_دار جميله جدًا، وتقوم بدعم كل كاتب، وتجربتي معهم جميله جدًا، ولم أندم على تعاقدي معاهم. 

 

-هل تنوي التعاقد معهم مرة أخرى إن أمكن؟ 

_اكيد بإذن الله. 

 

-أخبريني عن شعورك أنكِ سوف تشاركِ بمعرض الكتاب بعمل جديد. 

_سعيدة للغاية لأن هذا كان حلم كبير، وكنت أرغب به منذ عامين، والحمدلله ربنا كرمني السنادي وقمت بتحقيقه. 

 

-كيف سوف تتعاملي مع جمهورك أثناء معرض الكتاب، وماذا توجهي للكتاب الذي تعاملهم رديء مع الجماهير؟ 

_سوف أتعامل معاهم بكل تواضع، وهنتناقش في الرواية، ونأخذ صور لأن كلنا مثل بعض، أنا كنت قارئه قبل أن أكون كاتبه، بس اخذت خطوه، وكتبت، أما هن يزدادون علم بالقراءة، وبالتأكيد لن أتكبر عليهم. 

 وبالنسبه للكُتاب الذين يتكبرون على جمهورهم أريد أخبارهم أن يتعاملون معاهم بتواضع لأننا كلنا سواسية. 

 

-هل واجهتي صعوبة وأنتِ تدوني روايتك تلك، وما مخططك الذي سيرتي عليه بكتابتهَا؟ 

_لا لم أواجه صعوبة

مخططي أنها تكون سهله الفهم، وأنها تكون شامله كل شيء من كوميدي، ودراما ورومانسي، واكشن. 

 

-يتعرض الكُتاب أحيانًا أثناء الكتابة ب البلوك الكتابي، وفقد الشغف، هل تعرضتِ له، وبرأيك كيف الكاتب يتغلب عليهم؟

_نعم تعرضت لها

 تغلبت عليها بأنني أفكر في أحداث كثيره من الروايه لكِ اتشجع أن أستكمل كتابتها مرة أخرى، وبأنني أفكر أن كلما أكتب أفضل كلما يصبح نجاحي أثمر. 

 

-هل واجهتي النقد قبل ذلك، ماذا توجه للناقد؟ 

_نعم واجهته 

أوجه الناقد ان يتناقش مع الكاتب بطريقة لطيفة؛ حتى يستمع الكاتب له دون إحباط وشجن. 

 

-لكُل كاتب لديه هدف يسعى له مثل الشهره، ويمكن المال، ما هدفك، أو رسالتك من الكتابة؟ 

_ هدفي من الكتابه هو النجاح، وأن يسمعوا لي في كل نصيحة أقولها لهم آخر الروايه، او القصة. 

 

-أتركِ نصيحة للمواهب المقبلين علىٰ المجال الأدبي. 

_أنهم يقرؤا كثيرًا لا يهتمون بكلام من اي نقد يتوجه ليهم؛ بل يسعوا إلى أن يحولوا النقد من سلبي إلى إيجابي، ويحسنون من أنفسهم. 

 

-وقبل نهاية حديثنا دعنا نقرأ أقتباس عن روايتك الجديدة. 

_لم أكنْ أتوقع منك هذا الفعل فلقد كنتُ أتوقعه من الجميع إلا أنت ولكنك استطعت القيام به دون مبالاة وقمت بكل شر يؤذيني ولكنني سأظل أحارب هذا الشر بداخلك حتى تكتب الصحف لي الإنتصار وسوف أنثر الخير بعد تخلصي من شر روحك

ورغم هذا أنا حزينة فلكم تمنيت أن أُلقي بروحي لتضمها في حضنٍ دافيء ولكم تمنيت لو يعوضني الزمن فقدانك لكنك خزلتني

 

-لقد أستمتعتُ كثيرًا بحديثي معكِ، هل كان ممتع الحوار لكِ؟ 

_نعم كان ممتعًا.

 

-مجلة إيفرست تدعم المواهب، ما رايك بهَا؟

– جميله جداً وأتمنى دائمًا تدعم المواهب وتشجيعهم في مسيرتهم. 

 

وإلى هنا تكف أقلامنا عن السرد، وكان معنا الكاتبة المُبدعة “يارا”، ونتمنى لها التوفيق في القادم، وأن تنال روايتها إعجاب الجميع، وإلى اللقاء حتى نعود من جديد مع موهبة جديدة تستحق أن تصل للقمة مع إيفرست القمة.

عن المؤلف