كاتبة الإسماعيلية مريم محمود في أورقة مجلة إيفرست الأدبية

Img 20231205 Wa0003

 

حوار: زينب إبراهيم 

رحلة إلى مدينة الإبداع جالت بنا كاتبنا لهذا اليوم بقارب الأدب العربي الذي استطاعت أن تبحر به نحو آفاق جديدة وواسعة وهيا بنا نتعرف على كاتبة المتألقة لهذا اليوم.

-نبذة تعريفية عنكِ.

الاسم: مريم محمود

اللقب: ليل

السن: 17

المحافظة: الإسماعيلية.

– لكل كاتب في سبيله يرى العواقب والتي يستطيع مواجهتها وتكملة مسيرة ما هي الحواجز التي صادفتكِ في رحلتكِ الأدبية؟

إحباط من حولي المستمر إلي.

 

– كيف كانت مسيرتكِ الأدبية؟

متعبه بعض الشيء، لكن الله كان دائمًا بجانبي.

 

– منذ متى وطأت قدماكِ مجال الأدب الشاسع؟

اكتوبر 2021.

 

– هل لكِ أن تشاركينا بعضًا من إبداع قلمكِ؟

عالقة في منتصف كل شيء، غير قادرة على الرجوع، ولا على التقدم أيضًا، أخشى أن أظل هكذا، أحدق في الأشياء التي أحبها ولا ألمسها، هالكة لا محالة، كنت أظن أن كل هذا وهم، لكن بعد محاولاتٍ تيقنت أن هذه هي حياتي، كل شيء بها عالق في المنتصف، عزيز قلبي لم يعد موجود ولم يرحل أيضًا، أصدقائي أيضًا رحلوا منذ سنوات لكن ما زالوا هُنا، وهذا مختصر كل شيء يدور في حياتي، جميعهم عالقون في المنتصف؛ وقلبي لم يعد يحتمل هذا الهراء، يريد أن يرسو على جهة أمنة، عندما لا تستطيع أن تقترب أو تبتعد، فأهلًا بك في المنتصف المميت.

ل: مريم محمود’ ليل

 

-من قدم لكِ الدعم في بداية سبيلك؟

لا أحد.

 

– ما هي أعمالك الأدبية؟

شاركت في كتاب الكتروني ” تناغم كلامات’

وكتاب ورقي مجمع ‘ أطياف هائمة’.

Img 20231205 Wa0007

– كيف قمتِ باكتشاف تلك الموهبة لديكِ؟

شاركت في كثير من الكيانات حتى اكتشفت ذلك.

 

– هل لديكِ أي مواهب أخرى خارج نطاق الأدب؟

لا.

– ما هي مشاريعكِ القادمة في المستقبل؟ هل لنا أن نطلع عليها؟

مشاريع المستقبل أن أكون كاتبة معروفة.

 

– يا ترى ما هي اسباب اختيارك لهذا المجال بالتحديد؟

إنه المجال الذي أستطيع أن أبوح بكل شيء فيه وإبداعي المستمر.

 

– ما رسالتكِ لكل من يتخلى عن حلمه بسبب النقض واليأس؟

تذكر أن الله لن يخذل عبدًا تفائل به خيرًا.

حلمك حياة.

 

– هل لكِ أن تطلعينا عن بعض من إبداعكِ؟

ما بين الخيال والواقع، يوجد الكثير من الأماني التي نرجو تحقيقها، يوجد قلب تائهٌ معلقٌ بين السماء والأرض، أشياءٌ كثيرة تبقى في قلوبنا ولا تُنسى، نريد أن نغفو ونحن مطمئنين أن كل ما يدور داخل عقولنا حقيقةً، وأن كل حلم وكل فكرة كانت تمر علينا سوف تكون حقيقه لا محالة من هذا، ما بين الخيال والواقع يوجد الكثير من كرس حياته من أجل اشياء خياليه، وآخر من أفنى حياته وهو متيقن أن خيالة سوف يتحقق يومًا ما، ما بين الخيال والواقع هناك من وجد ضالته، وآخر فقد نفسه.

ل: مريم محمود” ليل”.

 

– ماذا يحدث إذا روادتكِ أحيانًا فكرة الاعتزال عنة الكتابة؟

أتذكر أن هذا هو حلمي وهذه موهبة من عند الله ويجب علي تنميتها.

https://instagram.com/mariam_mahmoud882?igshid=NGVhN2U2NjQ0Yg==

– من وجهة نظرك ما هي مقومات الكاتب المتميز؟

الابداع المستر والمتجدد في كل شيء.

 

– من هو قدوتكِ في الوسط الأدبي والحياة عامة؟

محمد درويش.

 

– إن حدثت بينكِ وبين أحد الناقدين مواجهة هل تمتلكين القوة لخوض تلك التجربة؟ وما رسالتكِ له؟

من التأكيد لدي القوة في المواجهة.

 

– ما رأيك في مقولة ” الإبداع يكمن في الكاتب وهو القادر على تنميته أو هلاكه”؟

صحيحة

الموهبة تكمن بداخل وأنت وحدك من تسطيع أن تنميها أو تتخلى عنها.

 

-هل لكِ أن ترسلين رسالة لكل كاتب قرر خوض معركة النجاح، ولكنه يخشاها؟

تحلى بالصبر والإيمان بنفسك أنك قادر على فعل أي شيء في سبيل نجاحك.

 

– ما رأيك في الحوار؟

ممتع واشكركم على هذا الحوار.

 

– ما رأيك في مجلة إيڤرست الأدبية؟

مبدعة متمنية لها التوفيق.

https://everestmagazines.com/

وإلى هنا ينتهي حوارنا الشيق مع كاتبتنا المتألقة/ مريم محمود’ ليل

آملين لها دوام النجاح والتفوق وأن ترى أحلامها القادمة حقيقة على أرض الواقع وليس امنيات في خاطرها إلى حوار آخر مع مبدعين الأدب العربي الذين ساروا على نهج القمة ونترككم اعزائي القراء الكرام مع مبدعتنا لهذا اليوم ولها مني ومن مجلتنا المتميزة أرقى تحية.

عن المؤلف