لله أمري

Img 20231129 Wa0001

كتبت: علياء زيدان

لله أنا وكل ما بداخلي، لله دمعي وحزني وشحوب قلبي الذبيح هذا، لله كل شيء في داخلي لا أستطيع الحديث عنه.

لله أدعو وأعود بعد غيابٍ مهما طال زمانه، لله سعادتي وعبادتي، لله الذي لا إله إلا هو، يعلّم الجهرّ وما تُخفيه نفسي.

لمن ألوذ يارب سواك، من يسمع الأنين في الليل، من يعطيني؛ حتى وإن اتبعت هواي ولو لثانية.

لطالما أحببت فكرة أنك يارب تُحبّني، دون تمييز عن أحد آخر، تُحبّني كما أنا.

تعلّم حقيقتي التي تخفى على الناس، تعلّمُني أكثر من نفسي؛ فأنت الذي أقرب ليّ من حبل الوريد.

يارب، وحدك معي لا سواك أريد، كل ما يطبق على صدري، أعلّم علّم اليقين أنه الخير؛ ولكنها الدنيا والأهواء أحيانًا تعميني وتُبكيني.

شعور الغربة لا ينفك أن يتردد على خاطري كل حين من الزمن؛ لكنني أُطيّب خاطري أنك واجد لكل موجود.

وما البلاء إلا الذي يليه عطاء وإن لم يكن في الدنيا فدار الأخرة خير وابقى، هذه الحياة ما هي؛ إلا بداية المسير، ونهايتي وحدك تعلّمها.

سامحني حين يأسي يارب، تذمري وصراخي، أنين الليل وبكاء الحسرة.

عدم الصبر وقلة الرضا، كل هذا ليس أنا؛ فأنا عبد من عبادك، خلقتني ورزقتني روحي وجسدي وكل ما في يدي، أنا مُلكك يارب وحدك تتصرف في مُلكك.

عن المؤلف