حياة مضطربة

Img 20231122 Wa0005

كتب: محمد محمود 

تشابكت الأفكار لدي، وأصبحت متشتت في كل الأمور، حياتي لم تعد كما كانت من قبل ومع مرور الوقت تزداد إضطرابًا.

حتى أصبحت لا أبالي بالحياة، ولا أهتم بما هو مُقبل عليَّ، وعقلي في حيرة دائمًا؛ بسبب ضغوطات الحياة.

فالأمور أصبحت معقدة أكثر من اللازم، والأشياء لا تتم معي كما أريد، أصبحت تائه في هذه الحياة لا أعرف ماذا يجب أن أفعل؟

لا أعرف ماذا أريد؟ حتى ظننت أن الأحلام تباعدت عني أشد البعد؛ كأنها تقول لي: أنا لست لك أيها المضطرب.

أعلم أن هذه فترة مؤقتة، وستعود حياتي لطبيعتها بإذن الله؛ ولكنَّها أطالت كثيرًا معي، حتى كادت أن تؤثر عليَّ.

ومع هذه الفترة، صرت أكتم في نفسي كثيرًا؛ حتى تشتت ذهني من كثرة ما أكتم، فلم يعد لدي طاقة للمقاومة.

وأتمني أن تمضي هذه الفترة في أسرع وقت؛ لأني لا أريد أن أتأثر بها أو تترك بي علامة.

فربما الخير قادم بإذن الله ” معاذ الله ما يئست، لكنها والله أيام ثقال ” فاللهم إجعلني من الصابرين على البلاء.

ويسر لي حياتي وأموري؛ فإني أعلم أن بعد العسر يأتي اليسر، فاللهم يسر لي حياتي.

عن المؤلف