روائي المغرب أمين بويزعقن في رحاب إيفرست الأدبية

Img 20231116 Wa0079

حوار: زينب إبراهيم

سار على نهج النجاح والسعي وراء أحلامه دون كلل أو عون من أحد.

فرأى ذاته السند الذي يتكئ عليها في عقبات الحياة أو إذا أعوج السبيل صار هو المصحح لطريقه هيا بنا نتعرف عليه أكثر.

_نبذة تعريفية عن شخصك.

اسمي الكامل أمين بويزعقن، كاتب وشاعر ومؤلف مغربي، من مواليد مدينة الدار البيضاء بالمغرب، مزداد سنة 1999.

_ما هي أبرز أعمالك الأدبية والذي نراه إنجاز حتى الآن؟

أبرز أعمالي والتي أراها الأنجح والأنجع متمثلة في رواية أحببتها منتقبة، وهي رواية رومانسية ذات أحداث مشوقة.

_ما هي العبارات التي ترها تأثر بك وتقتدي بها في مصاعب الحياة؟

أبرز العبارات التي أقتدي بها بكل صراحة ومصداقية، هي التي قالها صالح عبد الله التويجري :

“‏وإن فقدت الطريق لا تفقد الطريقة؛ صلاة وصبرٌ، وحسن ظن بالله، وعمل صالح”

عبارة بسيطة لكنها تعلمك المواظبة والتفاؤل والتوكل على الله.

_ من كان الداعم لك في مسيرتك الأدبية؟

طوال مسيرتي العملية والعلمية، لا أذكر إطلاقا أن أحدا مد لي يد العون دون كلل.

لذا كنت السند لنفسي وما زلت الداعم الوحيد لها،إذن ونعم، أنا نجاح نفسي ومصدر توهجي.

_ما هي التجارب التي مررت بها خلال رحلتك إلى الآن؟ وهل كانت إجابية أم سلبية؟

من التجارب التي أذكرها، هي مصالحك تجاه الناس،أن تصبح طيبا فيتم استغلالك على نحو لا إنساني متجرد من الأخلاق والقيم..

يمكن اعتبارها تجربة سلبية وإيجابية في نفس الوقت لتصحيح بعض الهفوات وترميم شرخك.

ما هي أعمالك الأدبية خلال مسيرتك الأدبية حتى الآن؟

_ أعمالي الأدبية هي كالآتي:

أحببتها منتقبة.

شذرات قرآنية.

الوهم.

ناروهوتو في المدينة الزرقاء

لماذا أنا دائما

لا كأس يروي عطش الحنين

إنبعاث القيم

هاهنا وردة ذابلة

كتاب الأسرار

رحلتي إلى الحب 

إينيسياس

ثقافة شيطان

قد افلح من زكاها

وجع الذاكرة

تبرات نودرار

في حضرة الصدف

السر

بلون الرمان وذكرى الخريف شروق بلون الدم

قاب قوسين أو أدنى

ببكيت يومها بوجع.

_ ما رأيك في تلك المقولة ” السبيل دائمًا وعر، لكنه يحتاج الصبر والمثابرة؛ حتى نصل لنهايته”؟

وتحت بند تلك المقولة ما رسالتك لكل من يبدأ طريق أحلامه، لكنه يخشاه؟

مقولة جميلة جدًا، لكني أقول وأعقب بدوري: تمر الأيام وتدرك أن قيمة الإنسان تكمن في تدبيره للأمور وتفاعله معها

ومدى علمه في فن الحياة ومصائبها.

كيف يصنع من الحزن أملا واحتساباً ومن الفرح شكرا وحمدا؟

تمر الأيام وتدرك أن الأصل هو ابتلاءات تتبعها نكبات

وكيف ستكون فيها؟!

وكيف هو قلبك حينها ؟!

ويا للغبطة لمن أعطاه الله الحكمة والقلب النقي القوي أيامها.

هي أيام الابتلاءات لأنها سنة الله في كونه وهي كذلك أرادها سبحانه أن تكون، ونحن فيها مستسلمين خاضعين، راضين بما قدًر وقضى.. يقول تعالى:

“ولَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّىٰ نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنكُمْ وَالصَّابِرِينَ وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ “

ولو شاء الله أن يكون الأمر غير ذلك لكان ولكٌنا نحن الآخرين تحت حكمه وسنته، لا مبدل لأمره سبحانه.

_هل إن حدثت مواجهة مع بعض نقادك ماذا ستكون النتيجة؟ وما الرسالة التي تود أن ترسلها إليهم؟

النقد في أي مجال حاضر، ولو حدث ذلك بين محبيني وقرائي اتمنى ان يكون بناء ورزين،رسالتي لهم:

“نحنُ لا نريدُ نقدا مليئا بالكرهِ والحقدِ خالٍ من الموضوعية، بل نريدُ نقدًا يرتقي بنا وبِمَن ننقدُه، نقدًا قوامُهُ القراءةُ بتمعن. فإِنْ لم نفهمِ المعنى منَ القراءة الأولى نعيدها ثانيةً”.

_ ما هي مواهبك خارج نطاق الأدب؟

موهبتي موهبة الهبة، هبة ربانية أفخر بها، هي تجويد وترتيل القرآن الكريم، كذلك أحب التصميم.

_كيف كانت بداية رحلة قلمك في مجال الأدب؟

رحلتي مع الأدب كانت رحلة صعبة بحثة، الأدب: بكل أشكاله (قصة وشعر ورواية وغير ذلك)،

له تأثير خفي على مشاعر الإنسان، في المجال الديني مثلا، إذا تم استغلال الأدب للتنفير من الدين الإسلامي ومن معتنقيه.

فإنه يؤدي دوره على أكمل وجه، ومثله تماما إذا تم استخدامه لبيان سماحة الدين وعواقب عدم تطبيق شرع الله على الإنسان والمجتمع، بشكل فني وليس وعظي بحت.

_ ما هي الصعوبات التي تواجه أي كاتب في بداية حياته الأدبية؟

من المشاكل التي تعترض أي كاتب في رحلة الأدب هي ضيق الوقت والشعور بالملل والإرهاق، عدم فهم القراء، مشكلة التأجيل والأخطاء النحوية واللغوية.

_ هل لك أن تشاركنا محوى كتاب من كتبك المميزة؟

أشارككم مقتطف من بعض أشعاري الجميلة:

مَحْكُومٌ عَلَى الْقَلْبِ أنْ يُحِبَّ..

وَعَلَى الْعَقْلِ أَنْ يَتَمَرَّدَ فِي أَوْصَالِ الشُّعُور، فِي الحُبْ هَكَذَا كَتَبْتُ الْبَارِحَة!

عَنْ امْرَأَةٍ خَارِقَةِ الْوَجُودِ..تَأْتِينِي عَلَى حِينِ غَرَّةٍ،

دُونَ مُبَرِّرٍ وَهِيَ قَدْ مَزَّقَتْ أشلااء اللَّيْلِ بِسِحْرِهَا الْعَتِيق.

لَا يَصِفُهَا وَجْهُ الْقَمَرِ وَلا أَغْصَانُ الْخَرِيف

أَوْ حَتَّى كَمَا تَذُوبُ شَمْسٌ دَاخِل شُحُوبِ شِتَاءٍ بَكَّاءَة،

تَقُولُ الْحُرُوف:

هِيَ مُجَرَّدُ امْرَأَةٍ تَعَاقبَت عَلَيْها حَكَايَا الشِّعْرِ وَرَمَادِ شَاعِرٍ ألْهَمَهَا فِكْرَة العِشْقِ الْمُقْدّس!

كَانَتْ كُلَّمَا امْتَدَّتْ عَلَى خَاصِرَتِهَا، لَحْظَةً ظمأى،وَبَرُود الْوَحْشَة،

يُقبّلُ لَهَا الرَّسَائِل..

لِتَرْتَوِي كَالْهَبَاءِ عُصْفُورًا عَلَى وَجْنَتَيْهَا..

هَكَذَا يُبَدِّدُ عَنْها التِّيْهَ وَضُمُورُ الْأَمَاكِنِ الْمَنْسِيَّة،

يَعَانِقُهَا الْأَرْوَاح..

فتلمعُ عَيْنَاهَا بِرِيقَ زَيْتُونِ الْقُدْسِ!

وَبِذِكْرِ الْقُدْسِ، هِيَ طِفْلَةٌ حَدِيثَةُ الْوِلَادَة..

تَرْتَدِي مَلَامِح السَّلَام،بِاسْمِ اللِّقَاءِ مِنْ ضحكتها الْمُبَارَكَةِ،فِي غَمَزْتِهَا،أرصفةُ الشَّوَارِعِ المعَقمة بِدَمٍ شَهِيد[…]

لَهَا الْقُدْرَةُ عَلَى الرَّحِيلِ وَاسْتِقْبَالِ السَّمَاء،

رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً..

فِي تنَهُّدِها، نَاصِيَةُ الْخَيْبَة وترنيمةُ رَيحٍ ذَابِلَةٍ بِالْحَنِين،وَكُلَّمَا اتَاهَا الْخَوْفُ،

تسلّقَت الشَّجَرْ!

وَتَوَضَّأَتْ دَمْعَهَا دُعَاءَ الْمَلَائِكَة..

وَنُزُولًا عَنْدَ رَغْبَة،تَأَجَّلَتْ لَها الْوَصَايَا فرَاشَةً مكفنة..

ثُمَّ اخْتَفَتْ فِي قَبْضَةِ الْغَيْمِ وَدُخَانِ الْقَنَابِل، رَاحِلَةً فَوَقَ الْأَسْلَاكِ المُدببة وَ وَطَنٍِ مَهْجَرِْ!

_ ما هي طموحاتك وأحلامك للمستقبل؟ وهل هناك أعمال جديدة تقوم بالعمل عليها؟ هل لك أن تشاركنا إياها؟

في ميدان الكتابة والتأليف اكتفي عند هذا القدر،قد كانت المسيرة شاقة وحافلة ومتعبة، تركيزي منصب على بعض الطموحات منها:

فتح دور نشر أو مكتبة للمطالعة.

_ ما رأيك في الذين يقومون باستغلال الكُتاب على حساب مصالحهم الشخصية؟

اعتبرها دونية الأخلاق وفظاعة العمل وبئس ما عملوا،إنما ذلك جريمة وسرقة إن صح التعبير وجاز القول.

_ هل ترى أن الكتابة مجال لا جدوى منه أم أنه وسيله لإبراز مواهب في شتى المجالات؟

لا أعتقد هذا، الكتابة لها دور التنمية والتثقيف المعنوي والمادي، أعني يمكن أن تكون الكتابة مهنة مربحة للغاية في عام 2023.

يستطيع العديد من الكتاب تحويل مهاراتهم الكتابية إلى وظائف مربحة.

إما من خلال الكتابة المستقلة أو كتابة المحتوى أو كتابة الإعلانات أو حتى كتابة الكتب.

بالإضافة إلى فرض رسوم على خدماتهم ، يمكن للكتاب أيضًا استثمار أعمالهم من خلال مبيعات الكتب والرعاية والإعلان.

بالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من الفرص المتاحة للكتاب للعمل عن بعد.

مما يسمح لهم بالعمل من أي مكان في العالم، بشكل عام، يمكن أن تكون الكتابة مهنة مجزية ومربحة للغاية.

_ ماذا يحدث حينما تأخذ وقت بعيد عن نطاق الكتابة والأدب وتعود بعدها؟ وما هو شعورك حينها؟

الكتابة بالنسبة لي شيء لا يمكنني الاستغناء عنه، جرعة أدمنتها لا فرار لي من سطوتها.

قد يحدث أن أنقطع عنها بعض الوقت، أن يعتريني فتور حولها لأيام لأسباب أجهلها، ولكنني لا أستعيد نفسي إلا بعد أن أخط الحرف الأول.

_ هل ترى أنه يوجد معايير لنجاح الكاتب؟ وما هي؟

أكيد هناك معايير كثيرة لتكون كاتبا ناجحا منها :

اقرأ كثيرا لتكتب جيَّدا/قلّد كُتّابا أحببتهم/اعتمد نظام التسويد والتبييض/ وظف الكلمات والقواعد التي تعلمتها في الكتابة/كن نفسك في الكتابة/ابتعد عن النسخ واللصق/احصل على تقييم نقدي/كوّن مخزونا جيدا من الأفعال والصفات وأدوات الربط الشائعة/ابحث واقرأ وضع خطوطا عريضة عن الموضوع أولا ثم اكتب/لا تشعر بالخوف من مهارة الكتابة.

https://www.facebook.com/profile.php?id=100089691648699&mibextid=ZbWKwL

 

_ هى لك أن تشاركنا بعضًا من إبداعك قلمك؟

أطلعكم عل أحد الروايات الجميلة وهي كتاب الأسرار،هي رواية خيالية تبدأ أحداثها من غابة مورييل بفرنسا وتنتهي أحداثها وسط جامعة السوربون، أربعة اصدقاء من قارات مختلفة تجمعهم رحلة مشوقة بحثا عن كتاب الأسرار وصفحاته الغامضة،انتهاءً وختاماً بطموحاتهم الدراسية، رواية خيالية لكن بأحداث وشخصيات واقعية.

_ ما رأيك في الحوار؟

حوار ممتع ماتع شائق ومشوق باستثناء الأسئلة المجحفة والكثيرة،على العموم جزيل شكري وامتناني لهذه الفرصة وهذا المرور.

_ ما رأيك في مجلة إيفرست الأدبية؟

مجلة ممتازة ومتواضعة بمواصفات واعدة، رجائي لها بالنجاح والاستمراريه.

https://everestmagazines.com/

_ وفي ختامنا لحوارنا الشيق مع الكاتب المتميز ذا القلم الذهبي الذي حاز على إعجاب الجميع بلا استثناء نتمنى له دوام التوفيق والنجاح مع الإبداع السرمدي والتميز ونرى له حوارات آخرى وجميلة كجمال قلمه.

وإلى حوار آخر مع مبدعين الأدب العربي نترككم مع مبدع المغرب وله ولكم مني ومن مجلتنا المتميزة أرقى تحية.

عن المؤلف