استغفر ربك دائمًا

Img 20231113 Wa0004

كتب: محمد محمود 

 

 

ما أجمل أن تكون مستغفرًا لله! فالإستغفار هو مخرج من أي ضيق في حياتك، اجعل فمك طاهرًا بذكر الله ” ألا بذكر الله تطمئن القلوب ” فبذكرك لله يطمئن قلبك، وينشرح صدرك، وتنحل عقدك، ويستريح بالك كل هذا من ذكرك لله بقلب سليم؛ فالعبد يكون متصل بربه في الوقت الذي يذكره فيه، وأعلم أن الله تعالى قريب منك أشد القرب ” وإذا سألك عبادي عني فإني قريب ” فربك رب رحيم بعباده، ويستجب لمن يدعوه بقلب صافي؛ فيجب عليك أن تستغفر ربك، وأن تجعل نفسك محبة لذكر الله قد قال الله تعالي عن الإستغفار ” فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا * يرسل السماء عليكم مدرارا * ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا ” 

فما أعظم هذه الآية حقًا! فمن يريد أن يغفر الله له ذنوبه فعليه بالإستغفار، ومن يريد المطر والخير من السماء؛ فعليه بالإستغفار، ومن يريد أن يرزقه الله أموال وبنين فعليه بالإستغفار، ومن يريد الجنة فعليه بالإستغفار؛ فكما ترى بالإستغفار يمددنا الله بكل ما نريده، ومن لم يستغفر الله ويذكره، فسيكون من الخاسرين في الدنيا والآخرة؛ فقد قال الله تعالي ” ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكة ونحشره يوم القيامة أعمى ” فاحذر من أن تكون في غفلة عن ذكر الله، وأعلم أن بذكرك لله واستغفارك له، يبقى قلبك طاهرًا وسليمًا.

عن المؤلف