فتاة المقبرة 3

Img 20231112 Wa0091

كتبت: فاطمة حجازي

الفتاة: أنا كنت عاصية وكما كنتم تقولون من الكاسيات العاريات أو متبرجه كما كنت تصفون المتحررات؛ كمعتقداتي أنا إني لدي الحرية الكافية لفعل أي شيء، أيا كان إن المسميات كنت اتعطر وأضع مستحضرات التجميل واضع الزينه الملفته الانظار وينهلون علي بنظرات الاعجاب والتأملات وكنت لأظهر مفاتني وجمالي، وارتدي الملابس الضيقة والملفتة للنظر. 

 

جمالي وبمسمي الموضه واشغل  نفسي بالعطور، والملابس، والأحذية ذات الكعب العالي، والنظارات ذات الماركات العالمية، والهاتف وكل شيء على أكمل وجهه أحدث موديل وأتفاخر بأموالي على مالا ينفع في الهباء  وسيارتي ونسيت أن هناك حساب ولم أعمل حساب لليوم الذي سأتي إلى هنا بهذا المكان وإن الله؛ سيحاسبني على ذلك وكنت أتبع الأغاني وأرقص ولا يهمني أحد،  ولم أقل إن الله سيشهد على ما أفعل، وأقول: لم أبالي وكنت غافلة، والحياة فتنتني وأخذتني بأهوئها وأغرتني ولم أعمل حساب لتلك اللحظة ولم أفكر أن أكون هنا بيوم من الأيام لا أريد أن أموت الآن.

 

أنا أريد أن أموت الآن، أنا أريد التوبة لن أخطاء مجددًا أرجوكم اتركوني أعود وأخرج من هنا، أحدًا ما هنا يخرجني من هنا لا أريد البقاء هنا أشعر بالضيق والخوف هل هناك أحد يسمعني؟ أخرجوني من هنا، وكانت تركض بجنون بكل مكان” أخرجوني من هنا” وهي في حالة إنهيار تام أرجوك أخرجني من هنا لماذا لا أحد يسمعني؟ ألا يوجد أحد يسمعني هنا؟ جلست بآخر المطاف وهي حزينة، محطمة، منكسرة، باكية لماذا تنظر إلى هكذا؟ لما ذلك الصمت السائد بالمكان لما أنت صامت؟ أتسخر مني ومن كلامي لك اتستهزء بي وبقولي؟ حسنًا لقد علمت خطئ وأريد أن أصلحه ولن أفعل ذلك مجددًا؛ سأتغير للافضل، سأمشي على الصراط المستقيم كما تقولون أجبني لما أنت صامت هكذا بتلك

الشفقة؟

 

الصوت: لا أشفق، ولكن كل ما تفعليه هذا الآن لم يجدي نفعًا ومضيعة للوقت ليس أكثر الآن جاء وقت الحساب. 

 

أجاهزة أنتِ للعقاب؟

 

الفتاة: لا لم أعد لهذه اللحظة لست مستعده وهي تصرخ: لست مستعدة، لست مستعدة أخرجوني من هنا وهي تخبط أيدها بكل مكان وتركض بكل الإتجاهات ” أخرجوني من هنا، أخرجني من هنا وهي يائسة وحزينة لم أعمل لتلك اللحظة لست مستعدة ليتني عملت؛ لذلك اليوم، ويا ليتني كنت أعددت لهذه اللحظة أرجوك أتركني أرحل من هنا مكاني ليس هنا. 

 

الصوت: جميعكم مكانكم بالنهاية هنا ومن يأتي بقدميه، لا يستطيع العودة أبدًا انتهي الأمر أنتِ جئتِ إلى هنا لم يعد هناك وسيلة للقرار، انتهي الوقت وانتهي الحساب حان الوقت للعقاب افتحوا أبواب النار.

 

 يتبع…

انتظروا مني الجزء الرابع والأخير.

عن المؤلف