قد تعدوا كل القوانين

٠١ ٥٩ ٢٥ 20231162211526691j

كتبت:مديحة عثمان 

إلى متى سيبقى الحال على ما هو عليه الآن؟
إلى متى سنقف مكتوفي الأيدي أمام هذه المجازر

التي تحدث مع إخواننا في فلسطين؟
كيف نقبل على نفسنا لقب العرب ونحن لا نبالي

بما يحدث مع إخواننا العرب في فلسطين؟
هؤلاء المُحتلون، الذين لا دين لهم ولا ملة، قد

تعدوا كل القوانين الدولية في تلك الحرب، هذه ليست حرب بل هي إبادة جماعية وتطهير عرقي للشعب الفلسطيني على أرضه، كانت البداية

باستخدام الفوسفور الأبيض المُحرم دوليًا وقنابل الحزام الناري والقصف الجوي على المدنيين

والأطفال والنساء والشيوخ الأبرياء واستهدافهم للتخلص منهم، وتهجيرهم من أراضيهم، وبيوتهم،

فلم يكتفوا بذلك بل قصفوا كل ما ينص في

المواثيق الدولية على أنها أماكن مقدسة يمنع

قصفها أثناء أي حرب، لكن هذه ليست حرب، هذه إبادة جماعية للفلسطينيين، فلم يسلم منهم

مسجدٌ أو كنيسة، فبدأوا بقصف مستشفى

المعمداني وكانت هذه بداية المجازر الحقيقية،

وصولًا إلى قصف مستشفى الاندونيسي بحزام ناري وحصار مستشفى النصر بغزة، ماذا تنتظرون بعد؟ أستتحركون حين يتم قصفكم؟! حسبنا الله ونعم الوكيل! أفيقوا يا عرب من غفلتكم تلك، لن يأتي أحدٌ للدفاع عنكم، دافعوا عن شرفكم، وإخوانكم، ومقدساتكم الدينية، دافعوا عن عروبتكم، دافعوا عن غزة.

عن المؤلف