لن نعود

Img 20231017 Wa0040

 

كتبت: يمني التابعي 

عندما نتعرض للكثير من الخبرات الصادمة والكثير من الخذلان والتجارب غير السعيدة، حتما لن نعود لتلك الطلاقة والعفوية في كلماتنا وابتسامتنا.

لن نعود لأن نعطي فرص لكل عابر سبيل، حتى لن نعود لأن نعطى فرص لتجاربنا الحياتية ومواقف حياتية مختلفة.

 

لا تتوقف عن العلاقات فقط، ولكن أيضًا الاستمرار في إيذاء الذات عن طريق اللوم المبالغ فيه.

لن تستمر في إلحاق الأذى لأنفسنا، تحمل الأعباء النفسية، تحمل الكثير من الضغوط ليس في صالحك، ولا في صالح الآخرين.

لأنك ستكون عبرة قنبلة موقوتة تنتظر أن تنفجر في وجه أى شخص، ربما لم يكن ذنبه سوى أنه التقى بك.

لذلك لا ترهق بنفسك بمسؤولية ليست لك لا تستطيع لإسعاد الآخرين، وتنسى أن تسعد نفسك.

 

لا تكن كومبارس في حياتهم وتنسى أن تؤدي أهم دور ليك

وهي دور البطولة في حكاية حياتك.

لا تنتظر أن تسقط حتى تطلب المساعدة وتقول أنك لم تستطع أتقف، تحتاج إلي أن من يأخذ بيديك.

ولكن لا تمد يدك لأى شخص، أعرف أن الغريق يتشبث بأى شيء حتى لو كانت قشه، مع أنه يدرك أنها لن تنقذه.

ومع ذلك يمسك بها وكأنها هى النجاة ذاتها، حاول أن ترى الحياة من كل الجوانب لا تقتل ذاتك.

اسمح لنفسك أن تعبر عن ذاتك ومشاعرك، اسمح لنفسك أن تشارك الآخرين. لا تخلو بنفسك في أغلب الوقت لأنك ستفقد الروابط الاجتماعية.

بالآخرين وستموت علاقات الإجتماعية كون لنفسك مجتمع صغير يشارك نفس اهتمامك.

حاول أن تتوقف عن إلقاء اللوم عن نفسك وعن الآخرين.

 

حاول أن تفترق عن نفسك القديمة التي تعوق تقدمك الأن

تقبل أنك تتغير.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

عن المؤلف