شهد محمد تحاور مجلة إيڤرست الأدبية

Img 20230930 Wa0017

 

حوار: عفاف رجب 

 

 

كلّ إنسانٍ لديه موهبة، ولكن إن حكمت على السمكة بالفشل لعدم قدرتها على تسلق شجرة؛ فقد قتلت موهبة السباحة لديها، كذلك الإنسان لا تحكم عليه من منظورك أنت، فلكل منا موهبته الخاصة، وكما عودناكم دائمًا عن كشف موهبة أديبة جديدة فإليكم موهبة اليوم.

 

فمعنا اليوم الكاتبة شهد محمد المعروفة باسم “سحابة”، ببداية ربيعها الثاني، من سُكان محافظة الإسكندرية، اكتشف موهبتها عن محض الصدفة فكانت تتحدث مع أحد أصدقائها أنها تقوم بكتابة بعض المقتطفات، ثم عرضوا عليها دخول عالم الكتابة ومن هنا كانت بدايتها.

 

تحب الكتابة عن كل شيء يصف حال الإنسان الغير قادر على التحدث والتعبير عما يدور بداخله، أضافت أن من الأهم الإنجازات لديها هم متابعينها الذين يتابعون كل جديد لها، كما أنها تطمح لعمل أدبي عما قريب.

 

ترى أنه لا يوجد مواصفات للكاتب الناجح، كما تُفضل صاحب الكلمات البسيطة وهذا لسبب أن اللغة العربية العريقة لم نعد نمارسها فَـ أصبحت ثقيلة في الاستخدام، يكفي أنهم ينجذبون لشيء بسيط يوصل المعنى العميق.

 

وأشارت عن النقد والنقاد قائلةً: “لقد تحدث معاكِ حول أن هناك متابعين لـِ، وبما أنهم في الأغلب أصدقائي المقربين وبعضًا من أفراد عائلتي فلم أحد نقدًا منهم، ربما سيأتي يومّا ويكون هناك نقدًا علىَّ؛ وحينها إذا كانت الطريقة لينه فلا بأس، أما إذا كانت همجية سيكون هناك رد يردع هذ الشخص، نصيحتي للنقاد قدم نقدك بطريقك تليق بك”.

 

وأضافت أن الكتابة هي وسيلة تواصل بين الشخص ونفسه اولًا، ثم ومع الآخرين، كان لنفسها أثر كبير عليها حيث تأثرت بذاتها، وتحب موهبتنا القراءة لكاتب محمد طارق بالفترة الحالية.

 

وصرحت بقولها عن كيان ملهم فعقبت؛ “لقد كان أول كيان أتعامل معه، لذا فهو مميز بالنسبة لـِ، وهو كيان شامل من متابعة دائمة، ودعم، وتنظيم وغيره، فهو رائع، أود أن أقول لهم انطلقوا نحو ما تحبون حتى وإذا وجهتم الصعاب”.

 

وإليكم بعض من كتاباتها الجميلة:

 

“مهزوم في جميع المعارك.”

 

لا أحد يعلم بأن الحرب التي بداخلي لن تخمد إلا بفقدان جزء من روحي؛ حتىٰ كدت أجزَم ألا يوجد منها شيء متبقي؛ لذا أصبحتُ خاوية من الداخل، تلك المشاعر الصاخبة بداخلي بدأت بالزوال، وأصبحت كتلك الصخور المتراكمة على شاطئ البحر مهما ارتطمت بي الأمواج لا يصدر مني شيء سوى الكتمان

 

لـ شهد_محمد| سحابة|ლ.

 

وقبل الختام تؤمن بأنه يمكننا دائمَّا البدء مرَّة أخرى، مازالت تبحث عن التطوير، كما أن الإنسان سيظل في حلقة بحثه حتى وإن عمل الأفضل.

 

وإلى هنا ينتهى حوارنا مع الجميلة شهد، ونتمنى لها التوفيق والنجاح الدائم بإذن الله.

عن المؤلف