دينا حجاب تحاور مجلة ايفرست الأدبية

Img 20230806 Wa0025

 

 

حوار: محمود أمجد 

 

استمرار مجلة ايفرست الأدبية الإلكترونية في دعم المواهب إظهار الوجه الناعم للمواهب من البنات ودعمهم على استكمال المشوار ف هيا بنا نتعرف على موهبة جديدة.

 

عرفى نفسك.

 

دينا حجاب

اكتب فى أنشطة أدبية متعددة (شعر بالفصحى والعامية والرواية والقصص القصيرة ).

 

البداية مهمة فى المجالات الإبداعية كيف كانت بداية مسيرتك وماالذى قدمتيه حتى الآن والخطوات التي صعدتيها فى مسيرتك؟

 

كانت بدايتى بالشعر متأثرة بما احفظه من قصائد بالكتب الدراسية ولم يتجاوز عمرى حينها الثانية عشر أحببت الشعر والشعراء اعجبنى إحساسهم وكلامهم عن الوطن والناس وبدأت أقرأ بالكتب فى المكتبة المدرسية ومن ثم تقليدهم فى التعبير عن احساسى وعن ماأريده فى قصائد صغيرة كبر سنى قليلاً وأصبحت أكتب أيضاً القصة والرواية للتعبير أكثر عما يدور بداخلى وحولى.

 

من هو أكبر داعم لك وبمن تأثرتي؟

كانت نفسى أكبر داعم لى فدائما كنت حريصة ألا يحبطنى أحد حتى وإن لم أصل لما أريد واتمنى وحتى وإن بقيت احلامى وكتاباتى على الورق كما هى فقط يكفينى أنى أقضى مع قلمى وقتا ممتعا أسرح بخيالى أن ما تمنيته تحقق ولن أنكر أيضا إيمان إخوتى بموهبتى وتشجيع بعض الأصدقاء المقربون لى ايام الدراسة، لقد تأثرت بكل من قرأت لهم وكثيرا ما تمنيت أن أصبح مثلهم.

 

لكل موهبة أهداف وأحلام فما هى أحلامك وطموحاتك الفترة القادمة وماهى أكثر الصعاب والتحديات التى مررتى وتمرى بها؟

هدفى أن أكون صاحبة رسالة وأن ابعث الأمل لكل من ساءت به الظنون وخذلته الايام، أحلم بغد أفضل يتحقق فيه كل ماتمنيته بالأمس ينسينى أن الأيام لم تمر سريعا ولم يمض من العمر إلا القليل واتمنى بالفترة القادمة وسأحاول تنفيذه بإذن الله تعلم بعض الاشياء الجديدة سواء فى مجال الأدب أو غيره.

من اكثر الصعاب التى تواجهنى أنا ومن مثلى بالقرى عدم توافر الأماكن المخصصة للمبدعين كقصور الثقافة والنوادى الثقافية حتى وإن توفرت فلن يتوفر بها الإمكانيات المناسبة والمسابقات اللازمة لاظهار المبدعين فى جميع المجالات عموما وايضا عدم سهولة التواصل مع دور النشر لبعد المسافات واحيانا تشديد بعض الشروط.

 

 

فى مجال المواهب تعددت المواهب المتشابهة والمتشاركة فى نفس المواهب فما الذى يميزك عن غيرك ؟

بالطبع المواهب كثيرة وربما يوجد من هو أفضل منى ولكن لكل شخص أسلوبه وطريقته فى الكتابة، ولكنى أرى فى نفسى شيئا آخر وهو إقتناعى دائما بأن كل شئ أكتبه لابد أن يكون وراءه هدف ورسالة لم اكتب يوماً ما يسئ لدينى وعاداتى الشرقية بحجة تغير زوق المجتمع وأن هذا هو السائد وهذا مايعجب الناس ففى وجهة نظرى أن السيئ لم ينتشر إلا بالترويج له.

 

هل لنا من نموذج مصغر من موهبتك ؟

بأى شئ أوصفك فما أحلاك وماأجملك

تفهم ماأريد فتبهرنى بأفعالك بجانبى دائما تساندنى تراضينى وتحنو على تأخذنى من ألم الى أمل تؤنس وحدتى وأحزانى تنسيني

لن أستطيع العيش بدونك فأنت وحدك من تسعدنى أنت الاهم فى حياتى فوجودك سر إبتسامتى

فأنت الحبيب الذى عليه لا أهون وأنت الصديق الذى يرافقنى الجنون

تجعلنى أقوى بالتفاؤل وتصنع لى الفرحة بلا مقابل

تبعدنى عن إحباط أو يأس وتحقق لى كل احلامى وأمالى

فأنا أعيش بك وأعيش فيك فشكرا جزيلا خيااااالى.

 

 

كلمة أخيرة توجيهيها للمواهب الأخرى من قبيل تجربتك؟

لا تيأس دائماً أحسن الظن بالله واسعى لتحقيق حلمك قدر المستطاع حتى وأن لم تصل لما تريد فالطبع ستكتسب خبرة وستتعلم من أخطائك وبالطبع أيضاً كل شئ بأوانه أفضل فالله يعلم وأنتم لا تعلمون.

 

وأخيرا مارأيك فى حورانا ومارأيك فى مجلة ايفرست ؟

كان حواراً ممتعاً ومبادرة جميلة منكم لدعم الموهوبين.

 

هل تحبى إضافة اى كلمة أخرى لم يشملها الحوار؟

شكراً لكم ومزيداً من التقدم والنجاح.

 

وبهذا نصل لختام حوارنا إلى لقاء مع موهبة جديدة

عن المؤلف