لا للمخدرات

Img 20230703 Wa0090

كتبت: رحمة محمد عبدالله 

 

 

وفي تلك المجتمعات لقد تعددت ألوانه بين الحين والأخر، أصبحَ وضعهُ كساحة الفضاء، مِن المُمكن أن تجد قوانين، والتزامات صارمة، لكنها أشبه بكثير بتلك القوانين الهابطة التي لا سيما أن تكون بمثابة أداة لعملية تفكيك العقل ونشر الجهل فيهِ، حيثُ ظاهرة الشباب الكثيرة التي تتوجه نحو المواد المُخدرة وغيرهَا، لعوامل خارجية، وداخلية قد اثارت التسبب على تفكيرهم، فكان لا ملجئ لهم إلا أن يسلكوا ذاك الطريق اللعين، كل هذه الأمور التي تعرفونها عن “المواد المُخدرة، وغيرها” عامل لإنتشار الفساد، وإهباط الدولة، حيثُ أن أصبحت عائق دولي مُخل بكيان الدولة، أو نهوض الدولة، ولكي نتخلص من هذه المخالفات الإنسانية والنفسية والإجتماعية، يجب علينا التوعية الإنسانية، والمُحاربة لأجل النهوض.

 

ثبتت كشف اخر إحصائية صادرة مِن صندوق مكافحة الإدمان في أغسطس عام 2019 أحتل تعرض النساء نسبة 27٪ مِن إجمالي المُدمنين في مصر، اغلبهم نسبة الفئة العُمرية لهم تتراوح ما بين 15إلي25عامًا، أو ما يتجاوز الاربعون عاما فيما فوق، وان نسبة السيدات التي تتعافي لا تتعدىٰ الـ8٪ مِن تلك النسبة، ولكن قبل التحدث عن أسباب التعرض لهُ، لنعلم جيدًا أنهُ حالة تُسيطر علىٰ الشخص، كما أنهَا هي حصاد بذرة المرض النفسي، والجسدي، كما أن البعض شبهُ ب الانتحار ب البطيء نتيجة الإدمان المستمر علىٰ مادة، من الواد المُخدرة، حثت يتضاعف في وقت قصير، والذي ينتج عنه اضعاف اضعاف مِن الاضرار التي مِن الممكن ان تكن سببً مِن اسباب التهلكة، وايضًا سوء استعمال العقاقير، حتىٰ يتاثر بهَا ليصبح المدمن تحت تاثيرها في جميع تصرفات حياته ولا يمكنه الاستغناء عنها، بل بمجرد نفاذها يلجأ للبحث عنهَا ك المتلهث لهَا وتصبح لهُ هي محور سعادتهُ، وخراب دنيتهُ إن لم يحصل عليهَا.

 

اسباب الإدمان يكن لها عوامل رئيسية قد سببت مريض الأدمان للجوء لهَا، وذلك تترتب نحو الأول يقوم يإستخدامهَا ك نوع هروب مِن بعض المشاكل التي لم يجد لها حلول، او التعرض لأسباب نفسية، او الهروب من الحياة بأصرهَا، أما النوع الثاني البعض يأخذ الإدمان ك نوع مِن انواع أصدار السعادة، وخلق نوع الإنبساط الوهمي لصاحبهُ، الثالث مُجالسة أصحاب السوء، التفكك الاسري، عدم وجود رعاية كافية للأبناء داخل المنزل، البطالة، وقلة العمل بين الشباب، الثراء الفاحش، والأهم مِن جميع ما سبق عدم وجود الوعي الكافي لأستدراك عقلك اضرار هذا الفعل الشنيع، وفي كلتا الحالتين يفشل الشخص عن الإبتعاد عنهَا، رغم علمهُ أنهَا قد تؤدي لهُ إلى التهلكة،

 

كمَا يظهر علىٰ مُصابين مرض الإدمان بعض الظواهر ومنهَا:-

اضطرابات النوم، أحمرار العينين، واتساع حدقة العين، عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية، والمظهر العام، فقدان الشهية، هلات سوداء تحت العينين.

اقرأ: الدِينُ دَيْنhttps://everestmagazines.com/%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%90%d9%8a%d9%86%d9%8f-%d8%af%d9%8e%d9%8a%d9%92%d9%86/

انواع المواد المُخدرة، تختلف انواعها، واشكالها حسب تصنيفها، ولكن قد تكون أنت تتعرض لتلك المواد المخدرة وانت لا تعلم؟، فهناك بعض المنبهات التي تكن لك ادمانً مثل الشاي، وشرب القهوة باستمرار حيث المادة التي بها قد تجعلك مع تكرارها فتصبح مُدمن لهَا، ومن الممكن إن تصل فيما بعد إلي المواد المخدرة ثقيلة المفعول، وايضًا الأسبرين، والمسكنات، والمهدئات، والمنومات تكرار اخذها بشكل مُستمر، مع اخذ جروعات كبيرة منهَا دون إستشارة الطبيب قد تؤدي للادمان.

 

طرق الوقاية مِن ذاك المرض اللعين:-

افضل وسيلة للوقاية منهُ عدم أخذ المُخدرات علىٰ الاطلاق، استخدام الحذر عند اخذ اي دواء يسبب الادمان وانت لا تعلم، فقد يصف لك الطبيب عقاقير لتخفيف الالم، اومال عقاقير لتخفيف القلق، أو الارق، او تخفيف التوتر، حيث يصف الاطباء تلك الادوية بجرعات امنة لا يجيب تخطيهَا، حيث يجب المتابعة حتى لا يقوم المريض ياخذ جرعة كبيرة منها، واذ كان المريض يشعر ب حاجة الي اخذ جرعات كبيرة منها فعليهِ مراجعة طبيبهُ، وفي نهاية ذاك المقال أقدم جزيل الشُكر، والتوعية الكافية من تخطي تلك المشكلة، التي أصبحت تشكل خطر كبير للغاية فعلينا التوعية حتىٰ ننهض بأمتنا لتقدم المستمر.

 

عن المؤلف