أنت العالم بنسبة لي

Img 20230419 Wa0035

كتبت: آية محمد محسن عبد المنعم

 

شعرت بوجودك بجانبي أن كل شيء فريد من نوعه أصبحت أشعر أنني أعيش في عالم مليء بالحب والأمان، أصبحت أريد أن أخبر العالم بأكمله أنني “أحبك” بمقدار لا يتخيله بشر أنت ملكي وأنا لا أريد شيء سوى أن تبقى معي إلى آخر العمر نري سويًا أبنائنا وأحفدنا، ونحكي لهم عن أجمل قصة حب نحن نعيشها أتمنى من الله ألا تفارق قلبك السعادة، وأن يرزقك بكل ما تحلم وألا يوريني بك ألم يحزنني، وتكون دائمًا من الناجحين، ومن لهم شأن كبير في تلك الحياة وسوف أظل أفتخر طوال حياتي أنني اخترت لي أولادي أعظم أب وأفضل صديق، أتمنى أن نكون عائلة جميلة تتمتع بالحب والاستقرار النفسي؛ لن يكون ذلك إلا ببقائك معانا سندنا وعون، لكل فرد منا وأكبر مصادر الدعم أتعلم أنني لم أشعر بطفولتي إلا معك، أصبحت أشعر أنني طفلة لم يتجاوز عمرها الخمس سنوات تلعب وتشعر بأمان لا نهاية له بين ذارعيك، أتمنى لو أظل طفلة صغيرة تلهو معك تختبأ بين ذراعيك من كل شيء تشعر أنه يسبب لها ألم، أتعلم حينما أبكي أتخيل أنك معي وبجانبي حتي يتسلل إلي قلبي شعور الأمان الذي أشعر به معك لا أستطيع أن أثق في شخص غيرك في تلك الحياة، لم أعرف أن الحياة سوف تخذلني كثيرًا هكذا؛ ولكن أصبحت لا أطمئن إلا معك، لم اجد أحد حتي يفهم كم الصراع الداخلي الذي كنت أشعر به كل يوم إذا أردت البكاء أشعر بغصة شديدة تفتك بقلبي؛ وكأنها تريد أن تجعلني اتذوق مرار بعدك عني ويا على قسوة تلك الحياة تجعل المسافات كبيرة، وتجعل الوقت يمر أبطأ من بطء السلحفاة؛ حتي يزيد من الشوق والحنين بداخلي، إشتقت إليك وشوقي يزاد في كل ثانيه تمر لا أشعر أنني أعيش أو حتي لا قيد الحياة في بعدك عني، أشعر كوني جسد بلا روح؛ ولكن أتعلم تعود إليه تلك الروح من جديد، حينما أكون بين يديك أشعر أنني أستطيع التنفس من جديد وأن يعود لي نبض قلبي؛ حتي يجعله ينبض من جديد بابتسامة منك تغيري لي نظرتي في الحياة من اليائس والحزم إلى سعادة وأنني أمتلاك في قلبي ملاك في صورة بشر، جمعني الله بك أيها الملاك، والحبيب، والأب، والاخ، والصديق، والخطيب، والزوج، والإبن أينما كنت وسهل لنا الله كل شيء؛ حتي يجمعنا في بيتٍ واحد، ودمت لي أجمل النعم التي أشكر الله على منحها لي وأعدك أن أكون لك زوجة صالحة، وحبيبة مخلص، أكن لك كل شي تتمني أحبك إلى نهاية العمر يا كل العمر .

 

عن المؤلف