عساها تُقبل

Img 20230418 Wa0152

كتبت:علياء زيدان

 

أبكي خوفًا، وطمعًا، وحُبًا لك ربي؛ قلبي كسير أبكي في كل حين، وساعة، في ليلي ونهاري يارب، أُجبر كسري وحرر قيدي من حُزني الذي يأسرُ قلبي الأليم، أتقبل عبدك الذي جارت الدنيا عليه؛ فأتاك بقلبه المهلوك يبكي إليك ويشكو هوانه على الناس ويأتيك بجروحِه بقلبه الأعرج، أتيك ويفيضُ دمعي؛ فيضيقُ صدري ولا ينطقُ لساني، فأقبل دعائي وأكتب ليَّ الخير فيما أتمنى وهب لي ما تصبو إليه نفسي وحدك تعلم حاجتي؛ فامنن على العبد الغريب في الدنيا حاله.

أقرأ القرآن أبكي، أُقيم الليل أبكي، بالفريضة أجهشُ باكيًا منكسرًا متضرعًا، أحتضنُ قلبي كل ليلةٍ وأدعوك أن تنصر المغلوب أنا، ألا تجعلني بدعائك ربي شقيًا، أن تغفر ليَّ ذنبي كله الذي يُخجلُني.

لمن وبمن ألوذ ياربي، سواك لم أجدُ يا واجد الجبر،لكل كسيرٍ حاله أناديكَ بكل إسم هو لك نزلته في كتابك أن تنصرني يارب، فبعزتك وجلالك ربي قلبي يتمنى وهو بيقين وضعته فيه أنك جابري.

أتضرع للحبيب الذي أُحبه وليس ليَّ سواه؛ فأغفر لي ذنبي الذي مضى.

أناجيك من بيتك ياربي، فقد أنعقد لساني وينطق فقط بيارب، قلق وخوف، وقلة حيلة، وضعف قوة وأمل، وعين تبكي بروح حزينة؛ لزمتُ دعائي لك كل يوم و زاد إلحاحي فيارب.

ربي أغفر لي ذنبي الذي يحول بيني وبين استجابه دعاء يتمناه قلبي.

ربي أعف عني، فأنك عفوٌ كريمٌ تُحب العفو فأعف عني.

ربي إني لِما أنزلت ليَّ من خير فقير.

ربي توفني مسلمًا وألحقني بالصالحين.

ربي إني مغلوب فإنتصر.

ربي أغفر لي وهب لي علمًا حُجة ليَّ ليس عليَّ لحين ألقاك.

ربي هب لي زوجي، و ذُريتي قُرة عين، وأجعلنا للمتقين إمامًا.

ربي إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين.

ربي إلَيْك أَشْكُو ضَعْفَ قُوّتِي، وَقِلّةَ حِيلَتِي، وَهَوَانِي عَلَى النّاسِ، يَا أَرْحَمَ الرّاحِمِينَ، أَنْتَ رَبّ الْمُسْتَضْعَفِينَ وَأَنْتَ رَبّي، إلَى مَنْ تَكِلُنِي؟ إلَى بَعِيدٍ يَتَجَهّمُنِي؟ أَمْ إلَى عَدُوّ مَلّكْتَهُ أَمْرِي؟ إنْ لَمْ يَكُنْ بِك عَلَيّ غَضَبٌ فَلَا أُبَالِي؛ وَلَكِنّ عَافِيَتَك هِيَ أَوْسَعُ لي، أَعُوذُ بِنُورِ وَجْهِك الّذِي أَشْرَقَتْ لَهُ الظّلُمَاتُ وَصَلُحَ عَلَيْهِ أَمْرُ الدّنْيَا وَالْآخِرَةِ مِنْ أَنْ تُنْزِلَ بِي غَضَبَك، أَوْ يَحِلّ عَلَيّ سُخْطُكَ، لَك الْعُتْبَى حَتّى تَرْضَى ، وَلَا حَوْلَ وَلَا قُوّةَ إلّا بِك.

لا إله إلا أنت سُبحانك ربي إني كُنت من الظالمين.

وقل ربي زِدني علمًا، فاللهُمَّ أفتح عليَّ فتوح العارفين كما فتحت على داوود وسليمان يارحمن يارحيم وأجعل علمي حُجة ليَّ.

ربي أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت عليَّ وعلى والدي وأن أعمل صالحًا ترضاه.

يا من عز وجل عن الولدِ، أحد صمد لم تلد ولم تُولد ولم يكن لك كفوًا أحد، فاللهم أنت تعلم حاجتي؛ فامنن عليَّ بِها.

ربي إنزع مني كل ذرة كبر وأزرع مكانها رحمةً ولينًا بالناس، وألق عليَّ محبة منك ويارب أصنعني على عينك ربي.

يارب أنظر ليَّ نظرة عطف ورحمة ومغفرة تُقرُ لها عيني فإن عفوت عني أتاني العيد كُل يوم.

فالحمد لله على كُل نِعمة، فاللهُم نور بصيرتي في أمري وأرشد سبيلي في تيهي وأجعل ليَّ نورًا من كل جوانبي وأجعلني أفضل مما يظنُ الناس وحدك تعلم سريرتي.

اللهُم قلوب العباد الذي فاضت بالهموم والأحزان؛ فأجبر يارب، كل من كلفني دعاءً له وطيب خاطري وإياهم؛ فنحن عبادك يارب، وإن لم نستحق؛ فأنت أرحمُ وأخر دعواهم، أن الحمد الله الذي يُحمد على مكره سواه.

 

عن المؤلف