البلوجر الشاب محمود رضوان

Img 20230415 Wa0000

كتبت:أميرة محمود فتحي 

أعزائي القُراء.. نُقدم لكم اليوم نموذج شبابي لأحد الشباب المُجتهدين، شاب يبدأ حياته مِن الصفر كما يقولون.
محمود رضوان.. طالب الهندسة والّذي يعمل في توصيل الطلبات دليڤري بجانب دراسته،

وبلوجر يقدم محتوى ترفيهي.
محمود رضوان مِن مواليد مُحافظة القاهرة،

طالب يدرس في كلية الهندسة،

والّذي ذكر محمود أنَّها كانت حِلمه مُنذ الصِغَر.
لديّه ٢٢ عامًا يعيش مع والدته وشقيقته بعد وفاة والده.
بداية دخوله السوشيال ميديا مِن حوالي سنتين،

بدأ بعدد مُتابعين قليل ومِن ثُمَّ وصل بعد ذلك إلى مأتي ألف مُتابع على تطبيق تيك توك.
بدأ بمحتوىٰ ترفيهي مميز

ومِن ثُمَّ استغل ذلك في الإعلان عن الأماكن الصغيرة

وذلك لمساعدة أهله وجيرانه والجدير،

بالذكر قصته مع «أم أحمد» بائعة الطعمية والّذي حاول جاهِدًا مُساعدتها مِن خِلال تصوير

ڤيديوهات له ولزملائه في المكان الموجودة بِه.
ذكر محمود أيضًا أنَّه لاعب كُرة قدم ويسعىٰ بجانب دِراسته لتنمية موهبته،

وأكدَّ عِندما سُئِل عن متطلعاته المُستقبليّة أنَّ هدفه الاهتمام بمجال دراسته والعمل علىٰ التطوير من ذاته في مجال الهندسة.
وعِندما سألناه عن التحديّات الّذي واجهها في أول دخوله لمجال السوشيال ميديا،

والتحديّات الّتي واجهها عمومًا،

وهل واجه صعوبات أم لا.
أجاب أنَّه بالطبع قابل العديد مِن الصدمات والتحديّات في حياتهِ الشخصيّة،

وأيضًا في بداية دخوله لعالم السوشيال ميديا

قابل العديد مِن التحديات، وخصوصًا أنّه بدأ مِن الصِفر، عدد متابعينه بالفعل كان قليل والتفاعل معه ومع محتواه الّذي يُقدمه كان ضعيفًا في البداية،

فكر كثيرًا في الابتعاد والكف وعدم المحاولة،

لكنه قاوم رغبته في التوقف واستكمل ما بدأه ويومًا بعد يوم أصبح شخصًا معروفًا وله جمهور حتىٰ وصل إلىٰ مأتي ألف مُتابع.
وأيضًا عِند سؤاله عن الداعم الّذي قام بدعمه في طريقه، أجاب أنَّ والدته كانت الداعم الأول والأخير في مشوار حياته مُنذ أن كان صغيرًا، فقد وصفها بأنَّها الجندي المجهول وراء كل نجاح وصل إليه.
والجدير بالذِكر هنا نصيحته الّتي قدمها للشباب في آخر اللقاء الصحفي قائلًا مَن أراد الوصول إلىٰ مُراده عليه أولًا بِبر أهله ومِن ثُمَّ يجِد ويجتهد،

وإياكم واليأس، وكونوا دائمًا على ثقة كاملة ويقين تام بأنَّ الله لا يترك عبدًا يجتهد دون أن يُؤتيه مُراده، اجعلوا دواخِلكم مليئة بحسن الظن بالله عزَّ وجل.

عن المؤلف